11 مجموعة تسلّم نفسها للجيش الوطني في اعزاز وأخترين (صور-فيديو)

تاريخ النشر: 23.11.2018 | 15:11 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

سلمت العديد من المجموعات المسلحة نفسها للجيش الوطني والشرطة العسكرية ضمن العملية الأمنية التي أطلقاها يوم الخميس الماضي والتي وصلت اليوم، بعد عفرين والباب وجرابلس، إلى مدينة اعزاز التي تشهد حظراً للتجوال.

وقال مصدر عسكري من الجيش الوطني لتلفزيون سوريا إن 3 مجموعات سلمت نفسها للجيش الوطني في مدينة اعزاز شمال حلب، في حين سلمت مجموعتين و8 أشخاص أنفسهم في مدينة أخترين، دون تسجيل أي اشتباك بين الجيش الوطني وهذه المجموعات.

 

 

وأشار المصدر في السياق نفسه  إلى أن عدداً من المطلوبين من آل حياني "فروا إلى خارج بلدة احتيملات.

ولفت إلى أن الحملة تشمل اليوم منطقة اعزاز والقرى والمدن المحيطة بها مثل مارع وأخترين وصوران واحتيملات، دون أن يذكر عدد المطلوبين من قبل الجيش الوطني وتبعيتهم.

وأضاف المصدر العسكري أن المجموعات التي سلمت نفسها مطلوبة وفق دعاوي قضائية من المحكمة العسكرية، وسيتم عرضهم على القضاء العسكري للنظر في التهم الموجهة ضدهم.

 

 

وكانت الشرطة العسكرية قد فرضت حظراً للتجوال في مدينة اعزاز والمدن المحيطة بها، اعتبارا من الساعة السابعة صباحاً من اليوم الجمعة، وذلك استكمالاً للحملة الأمنية التي شملت في الأيام الخمس الماضية مناطق عفرين والباب وجرابلس والراعي.

وشهدت مناطق ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي بشكل عام، ومنطقة عفرين خاص انتهاكات بحق المدنيين ارتكبتها مجموعات من فصائل الجيش الوطني، من سرقة ممتلكات وفرض إتاوات على الحواجز بين المدن والقرى، وعمليات خطف طلباً للفدية، واعتقالات تعسفية بتهمة التعامل مع وحدات حماية الشعب (العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية)، دون محاولات جدية سابقة للجيش الوطني أو القوات التركية للتدخل وإيقاف هذه الانتهاكات.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا