السياسة والأخلاق في سوريا

السياسة والأخلاق في سوريا

السياسة والأخلاق في سوريا
الياس خوري - روائي وناقد وكاتب لبناني

تاريخ النشر: 13.03.2018 | 11:03 دمشق

القدس العربي - الياس خوري

مجزرة الغوطة لن تتوقف، فالعالم لا يبالي، والرأي العام في بلاد العرب دخل في سبات الانحطاط الشامل، والشعب السوري تحوّل إلى ضحية، والدم سوف يتابع النزف إلى ما لا نهاية.

يستطيع المحلل السياسي أن يعزو هذه اللامبالاة المرعبة إلى تعقيدات الوضع السياسي في منطقة صارت ملعبا مفتوحا للقوى الإقليمية والدولية: إيران وإسرائيل وتركيا، وللدولتين العظميين: الاتحاد الروسي والولايات المتحدة. كما نستطيع أن نشرح هذا التفكك المخيف بالعودة إلى مقولة انهيار الحركة القومية التي افترسها الاستبداد، وإلى صعود الأصوليات المختلفة، من الأصولية الشيعية الإيرانية إلى الأصولية السنية الوهابية.

هذه العوامل المجتمعة هي المدخل المنطقي لقراءة سياسية لخريطة الموت العربية التي صارت سوريا تجسيدها ورمزها، لكن هذه القراءة سواء قام بها الأصوليون أو القوميون، اليساريون أو اليمينيون، تهمل الجانب الأكثر أهمية الذي تؤشر له المقتلة السورية والانهيار العربي الشامل، وهذا الجانب له اسم واحد هو الأخلاق.

فالسياسة إذا جردت من بعدها الأخلاقي تتحول إلى ملعب للحمقى والنصابين والقتلة والأغنياء الجدد.

اجماع مريب بين أقصى اليمين الشعبوي الأوروبي وبين أقصى اليسار على دعم بشار الأسد

تعالوا نتوقف عند ظاهرة لا يعيرها التحليل السياسي أي اهتمام، وهي هذا الاجماع المريب بين أقصى اليمين الشعبوي الأوروبي وبين أقصى اليسار على دعم بشار الأسد. أستطيع أن أفهم ميل اليمين الفاشي الأوروبي لدعم الأسد عبر إعادته إلى الإسلاموفوبيا والعنصرية وكراهية الآخر. ففي عُرف الفاشيين فإن الوسيلة الأمثل لترويض الشعوب هي سحقها. وهذا اليمين مخلص لمقولاته، فالنظام الاستبدادي في سوريا هو الأفضل، لأنه يساهم في المعركة الهوياتية العنصرية التي يخوضها الفاشيون الأوروبيون ضد المهاجرين.

أما اليسار أو لنقل بعض اليسار فإن موقفه قائم على معادلة سياسية تبسيطية، فهو يعتقد أن الوقوف إلى جانب الأسد ونظامه هو موقف ضد الامبريالية الأمريكية. موقف هذا اليسار، الذي أصيب بالعماء، ليس بعيدا عن تراث يساري أوروبي كان في تاريخه جزءا من الكولونيالية الأوروبية، وقد قدم نسخته الكولونيالية الخاصة انطلاقا من فكرة التقدم والتحديث. كما أن مواقفه ذات صلة وثيقة بالتراث الاستبدادي الذي أسسته الستالينية في الاتحاد السوفياتي.

التقاء الضدين اليميني واليساري لا يقل بشاعة عن التقاء الأضداد الإقليميين والدوليين الذين تصارعوا طويلا على ضرورة إخراج الشعب السوري من المعادلة السياسية تمهيدا لتقاسم النفوذ في البلد المنكوب.

مواقف الدول الإقليمية والامبرياليتين المتصارعتين واضح لا لبس فيه، وإذا كانت همجية البغدادي ودولته قد ألقت لهم حبل النجاة التي سمحت بتحالفهم اللدود، فإن ما يجب فهمه وتظهيره هو الموقف اليساري دوليا وعربيا، من تونس إلى فلسطين ومن فرنسا إلى المانيا، وهو موقف يستحق التوقف عنده، لأنه يقدم درسا بليغا لمصائر الأفكار الكبرى في زمن العولمة وسيادة التفاهة الفكرية.

هذا الموقف يطرح سؤال العلاقة بين السياسة والأخلاق.
ما لم تفهمه هذه الشريحة من اليسار هو أن اليسار خرج من المعادلة السياسية، وهو في حاجة إلى مراجعة جذرية لتاريخه وسياساته وفهمه لمعنى السياسة، قبل أن يستطيع العودة إلى لعب دور سياسي، واستعادة قدرته على تمثيل مصالح الشرائح الاجتماعية المفقرة والمهمشة، التي استولى عليها اليمين، سواء أكان يمينا فاشيا في أوروبا أو يمينا إسلاميا في المشرق العربي.

قد تكون هذه الاندفاعة إلى تأييد نظام استبدادي قاتل هي ترجمة للبحث عن دور مفقود. هكذا على سبيل المثال يلجأ بعض اليساريين اللبنانيين إلى عباءة الأصولية الشيعية المتمثلة بحزب الله، ويضفون على هذا الحزب سمات لا علاقة له بها، متناسين حقيقة تاريخية صارخة، وهي أن أيدي الأصوليين ملطخة بدماء الشيوعيين ومناضلي جبهة المقاومة اللبنانية، وأن تصفية اليسار اللبناني تمت على أيدي النظام السوري وحلفائه الأصوليين.

قد يُقال إن المعركة معقدة وأن الأولوية اليوم هي لصد التكفيريين، لكن هذا الصد الذي يحصل هو نتاج تعاون أمريكي روسي إيراني، ولا علاقة له باليساريين، الذين يكتفون بالتصفيق، أو قد يقال إن الأولوية اليوم هي لمقاومة إسرائيل، والجميع يعلم أن دور النظام السوري في سحق المقاومة الفلسطينية في لبنان كان متناغما مع الدور الإسرائيلي.

هذا اليسار الذي يتلطى خلف تحليلات سياسية مثقوبة وواهية لا يريد أن يعترف بأن استعادة دوره لا تتم بمواقف بهلوانية ودونكيشوتية، بل هي نتاج عملية تراكمية تبدأ من إعادة بناء موقف أخلاقي واضح المعالم، يكون قاعدة الموقف والممارسة في العمل السياسي.
لقد فضحت المأساة السورية الجميع. وعنوان الفضيحة له اسم واحد هو الأخلاق.

الفشل السياسي يمكن تجاوزه، أما الفشل الأخلاقي فهو داء مستعصٍ وهو يعلن نهاية مرحلة كاملة، تجرجرت طويلا في مهاوي التسويات مع المستبدين، وسقطت في النهاية في أحضان الجريمة.

النقاش السياسي حول مصير سوريا ومعها مصير بلاد الشام بأسرها خرج من أيدي شعوب المنطقة

ربما لا يملك أحد جوابا سياسيا على هذه المجزرة السورية المستمرة منذ سبع سنوات، فالنقاش السياسي حول مصير سوريا ومعها مصير بلاد الشام بأسرها خرج من أيدي شعوب المنطقة، وصار جزءا من مجزرة القيم في عالم اليوم.

لكن الجواب يبدأ من مكان واحد هو تأسيس موقف أخلاقي ضد الاستبداد والقمع والأصولية والعنصرية، ودفاعا عن حق الإنسان في الكرامة والحرية. كل كلام آخر مصنوع من ألاعيب السياسة وحربائية المؤدلجين وثعبنة الانتهازيين والقتلة، ليس سوى غرق في المستنقع. وإذا لم يتأسس موقف ديمقراطي علماني يساري جديد على هذه القيم، فهذا يعني أن مجتمعاتنا استسلمت للهباء.

الغوطة هي فضيحتنا الأخلاقية.