​فصائل المعارضة تحبط محاولة تمدد تنظيم "الدولة" بريف درعا

تاريخ النشر: 10.01.2018 | 13:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:52 دمشق

تلفزيون سوريا

أحبطت فصائل من الجيش السوري الحر ليل الثلاثاء-الأربعاء، محاولة لـ"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" لتتمدد في محيط منطقة "حوض اليرموك" جنوبي سوريا.

 

وأفادت مصادر ميدانية لـ"تلفزيون سوريا" أن مجموعات من "جيش خالد" تسللت من ست نقاط عند بلدتي الجبيلية والبكار غربي درعا، تبعها اشتباكات مع فصائل الجيش الحر المنتشرة هناك، أدت لمقتل وجرح عدد من عناصر الأولى.

 

وأوضحت المصادر أن فصائل "تجمع الأحرار" و "الفرقة 406 مشاة" و "تجمع الأحرار" إضافة لمساندة عسكرية أرسلت من "فرقة الشهيد جميل أبو الزين" و "فرقة أحرار نوى" شاركت جميعها في التصدي لـ"جيش خالد".

 

يسيطر "جيش خالد بن الوليد" على منطقة حوض اليرموك ويشن بشكل دوري هجمات مباغتة على مواقع الجيش الحر


من جهتها، ذكرت صحيفة "عنب بلدي" أن طائرة إسرائيلية من دون طيار شاركت في صد الهجوم، واستهدفت مواقع "جيش خالد" بصاروخين دون التأكد من الأضرار.

 

ويسيطر "جيش خالد بن الوليد" على منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، ويشن بشكل دوري هجمات مباغتة على مواقع الجيش الحر، دفعت فصائل الأخير إلى إطلاق العديد من المعارك، بهدف استعادة السيطرة عليها، واجتثاث وجود التنظيم في المنطقة.

 

كما يشار أن "جيش خالد" فقد معظم قيادات الصف الأول والثاني، بينهم قادة عسكريون وشرعيون وأبرزهم "أمير الجيش المدعو "أبو تيم انخل"، نتيجة شن طائرات "مجهولة"، سلسلة غارات جوية استهدفت مواقعه في بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك الحدودية مع الأردن، في الشهر السابع من الشهر المنصرم.

 

والجدير بالذكر أن "لواء شهداء اليرموك" وحركة "المثنى" الإسلامية، المتهمين بمبايعة تنظيم "الدولة" اندمجا عام 2016 تحت مسمى جيش "خالد بن الوليد" وذلك في منطقة حوض اليرموك.


وكانت واشنطن قد أدرجت نهاية عام 2016  "لواء شهداء اليرموك" الذي تأسس في عام 2012، على لائحتها السوداء للتنظيمات الإرهابية.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا