يونيسيف: قصف محطة مياه في إدلب قطع الإمدادات عن ربع مليون شخص

يونيسيف: قصف محطة مياه في إدلب قطع الإمدادات عن ربع مليون شخص

20220102_2_51564832_72181134.jpg
طائرة حربية روسية تقصف محطة المياه الرئيسية في إدلب شمال غربي سوريا (الأناضول)

تاريخ النشر: 05.01.2022 | 21:49 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إن القصف الذي تعرضت له محطة مياه "العرشاني" في إدلب أدى إلى قطع الإمدادات عن نحو ربع مليون شخص.

وأضافت المنظمة في بيان أن محطة مياه تدعمها اليونيسيف تعرضت هذا الأسبوع للهجوم في قرية "العرشاني" شمال غربي إدلب، وأدى الهجوم إلى توقف المحطة عن الخدمة، ما تسبب بقطع إمدادات المياه عن أكثر من 241 ألف شخص، كثير منهم نازحون داخلياً.

وأشارت إلى أنه "خلال الأيام الأربعة الأولى من العام الجديد قُتل طفلان وأصيب خمسة آخرون في شمال غربي سوريا مع تصاعد العنف. مؤكدةً أن "الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في سوريا خلال العام الماضي سُجلت أكثر من 70 في المئة منها شمال غربي البلاد".

وطالبت المنظمة بضرورة عدم تعرض الأطفال والخدمات التي تقدم لهم للهجوم أبداً، متسائلةً "لقد كانت 11 عاماً من الحرب الوحشية على أطفال سوريا، إلى أي مدى يمكن أن يستمر هذا؟"

ودانت الولايات المتحدة الأميركية اليوم الأربعاء، الهجمات التي تضر بالبنية التحتية المدنية الحيوية بما في ذلك محطة مياه قرب إدلب والتي تخدم الآلاف من السوريين. داعيةً إلى وقف فوري للتصعيد من قبل النظام وروسيا واحترام وقف إطلاق النار في سوريا.

وتسبب قصف جوي روسي قبل ثلاثة أيام بخروج محطة المياه الرئيسية المغذية لمدينة إدلب شمالي سوريا عن الخدمة بشكل كامل.

ودان فريق منسقو استجابة سوريا بأشد العبارات جريمة استهداف إحدى محطات المياه في إدلب والتي أدت إلى أضرار مادية وإصابات بين عمال المحطة، وحرمان مئات الآلاف من المدنيين من خدمات المياه ضمن مدينة إدلب.

وصعّدت روسيا من هجماتها على مدن وبلدات شمال غربي سوريا بعد انتهاء الجولة الأخيرة الـ 17 من مفاوضات أستانا، وأكد فريق "منسقو استجابة سوريا" أن "الجرائم المستمرة بحق أبناء الشعب السوري تعزز القناعات بعزوف قوات النظام وروسيا عن السلام ونزوعها نحو العدوان الدائم".

وخلال الأيام الأخيرة، شنت قوات النظام وروسيا هجمات استهدفت المدنيين في محافظة إدلب وريف حلب، كانت آخرها غارات شنتها الطائرات الحربية الروسية في الدقائق الأولى من العام الجديد، استهدفت عدة مناطق في محافظة إدلب، أسفرت عن مقتل طفلين وامرأة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار