يونيسف: 120 مدرسة تضررت بالفيضانات شمال غربي سوريا

تاريخ النشر: 03.02.2021 | 17:28 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال مكتب التعليم التابع لمنظمة "يونيسف" ومنظمة أنقذوا الأطفال إن قرابة 120 مدرسة، تضررت أو دُمرت في شمال غربي سوريا، خلال الأسبوع الماضي، بسبب الفيضانات.

وذكر التقرير، المنشور يوم الإثنين، أنّ ما لا يقل عن 21000 طفل، وأكثر من 980 من العاملين في مجال التعليم، تأثروا بالفيضانات الأخيرة، وأن حصيلة الأضرار أكبر من الإحصاءات، نظراً لتعذر الوصول إلى العديد من المناطق المتضررة.

وأوضح أن هناك جهوداً تبذل في سبيل إصلاح المدارس المتضررة، وعملية إعادة التأهيل بحاجة إلى مليون دولار على الأقل، لمساعدة الجهات التعليمية الفاعلة على الاستجابة لأزمة الفيضانات.

وأكد التقرير أن هناك حاجة إلى دعم عاجل، لإعادة الأطفال إلى التعليم، في ظل وجود أكثر من مليوني طفل في سن المدرسة في شمال غربي سوريا، ويُقدر أن نصفهم من المهجرين.

اقرأ أيضاً: خسائر بشرية ومادية كبيرة جراء الأمطار والحرائق في مخيمات إدلب

ونبّه التقرير إلى تعرّض مئات الآلاف من الأطفال لخطر الانقطاع عن التعليم، بسبب الأعمال العسكرية وانتشار فيروس كورونا، وكون معظم مرافق التعلم غير مجهزة لتوفير الحماية والتباعد الاجتماعي، في الوقت الذي يواصل فيه المعلمون العمل على الرغم من عدم دفع رواتبهم لأكثر من عام، بسبب نقص التمويل.

وأشار التقرير إلى الحاجة لدعم إضافي لتغطية أضرار الفيضانات، مثل الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال، وإعادة التأهيل العاجل لأماكن التعلم، والمدافئ وتأمين الوقود، والأدوات المكتبية، والكتب المدرسية للسماح للأطفال بالحصول على التعليم بانتظام.

اقرأ أيضاً: "منسقو الاستجابة": مخيمات الشمال السوري مناطق منكوبة بالكامل
 

اقرأ أيضاً: منظمات تحذر: إغلاق المعابر يعيق الاستجابة ضد كورونا شمالي سوريا