يونيسف: مقتل الأطفال في محمبل أمر مروع

تاريخ النشر: 08.07.2019 | 01:24 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أكدت منظمة اليونيسف أن سبعة أطفال على الأقل لقوا حتفهم أمس في قرية محمبل شمال غربي سوري، وأن معظم الضحايا بحسب التقارير كانوا من النازحين الذين سبق أن أجبروا على النزوح بسبب موجات العنف السابقة.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور، في بيان أصدرته اليوم الأحد، "إن هذه الأعمال الفظيعة أدت إلى وقوع المزيد من الإصابات بين الأطفال".

كما وصفت فور الهجوم بالمروع، وأكدت التجاهل الواضح لسلامة ورفاهية الأطفال وبان ذلك جلياً خلال الهجوم.

وأضافت "قلبي ينفطر لإزهاق أرواح هؤلاء الصغار، وكذلك جميع أطفال المنطقة الذين ما زالوا عرضة للأذى".

وحثت فور بشدة، ودون لبس، كافة الأطراف، ومن يتمتعون بنفوذ عليها، على ضمان حماية الأطفال من العنف المستمر، في شمال غرب سوريا وكافة أنحاء البلاد.

وشدد البيان على أن الهجوم الأخير يأتي في إطار تصعيد العنف خلال الأسابيع القليلة الماضية، وأشار إلى مقتل 140 طفلاً على الأقل شمال غرب سوريا منذ بداية العام.

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت أمس تعمد نظام الأسد استهداف المستشفيات في محافظة إدلب شمال البلاد؛ رغم مشاركة إحداثياتها مع جميع الأطراف لحمايتها من الهجمات.

يذكر أن طائرات النظام ارتكبت ليلة الجمعة – السبت الماضية مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى جلهم من الأطفال في بلدة محمبل غربي مدينة إدلب.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام