وليد جنبلاط: عصابة الأسد تستنكر حرق المخيم بعد تدميرها لسوريا

تاريخ النشر: 27.12.2020 | 17:55 دمشق

آخر تحديث: 27.12.2020 | 17:58 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

سخر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي بلبنان، ‏وليد جنبلاط، من استنكار نظام الأسد للحريق الذي أصاب مخيم المنية، أمس السبت، في عكار شمالي لبنان.

وقال جنبلاط عبر تغريدة على حسابه في تويتر: " الحكومة السورية تستنكر حرق مخيم اللاجئين في الشمال وتهيب بالقضاء اللبناني بمعاقبة الفاعلين".

 

 

وأضاف: "يا لها من مسرحية الاستخفاف بالعقول والاحتقار بالنفوس من قبل عصابة النظام التي دمرت قرىً ومدناً بأكملها في سوريا وهجرتها بعد تصفية الآلاف من السجناء واستباحت لبنان إرهاباً واغتيالاً".

اقرأ ايضاً: مستغلاً حادثة بشرّي.. النظام يطلب من السوريين مغادرة لبنان

جاء ذلك ردّاً على منشور أوردته وزارة خارجية النظام في حسابها بموقع "فيس بوك" قالت فيه: إن "الجمهورية العربية السورية تعرب عن الأسف الشديد للحريق الذي تعرض له مخيم اللاجئين السوريين في بحنين- المنية بلبنان، ما أدى إلى ترويع المقيمين فيه وحرمان عدد منهم من المأوى".

اقرأ أيضاً: لبنان: توقيف لبنانيين وسوريين على خلفية حادثة إحراق مخيم المنية

 

 

وتابع المنشور: "تهيب سوريا بالقضاء اللبناني المختص والأجهزة اللبنانية المعنية لتحمل مسؤولياته في معالجة هذا الحادث وتأمين الحماية والرعاية لـ (المُهجّرين) السوريين".

وسبق أن سخر جنبلاط، وسياسيون وإعلاميون لبنانيون أيضاً، من انتقاد نظام الأسد لحادثة الاعتداء على السوريين في بلدة بشرّي على خلفية مقتل أحد شبانها على يد عامل سوري، في تشرين الثاني الماضي.

اقرأ أيضاً: تفاصيل الحريق في مخيم للاجئين السوريين بعكار اللبنانية | فيديو

 وعلّقت وزارة الخارجية والمغتربين في حكومة الأسد على الحادثة آنذاك بالقول إنها تدعو المهجّرين السوريين المقيمين في لبنان للعودة إلى مناطق النظام.

 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا