ولاية إسطنبول تنفي شن حملة اعتقالات بتهم تزوير الانتخابات

تاريخ النشر: 02.04.2019 | 10:04 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

نفت ولاية إسطنبول، أنباء توقيف رؤساء وأعضاء بعض لجان الصناديق في الولاية بتهمة التزوير، وقالت الولاية في بيان مساء أمس الإثنين إن تلك الأنباء لا تمت إلى الحقيقة بصلة.

وفي نفس السياق قال متحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، إن محاضر نتائج الاقتراع متناقضة مع جداول عد وفرز الأصوات بصناديق أنقرة وإسطنبول.

وأوضح جليك خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، "هنالك عدم انسجام واضح بين محاضر نتائج الاقتراع وجداول عد وفرز الأصوات بصناديق أنقرة وإسطنبول".

وأكد المتحدث أنه من الطبيعي الطعن في نتائج الانتخابات لحل التناقض بين المحاضر وجداول الفرز، داعيا إلى احترام حق الاعتراض.

وشدد جليك على أن حزب العدالة والتنمية يتابع كل صوت أدلي به في صناديق الاقتراع بالانتخابات، مؤكدا ضرورة صون جميع الأصوات. ولفت إلى أن حزبه سيحترم أي نتيجة تفرزها صناديق الاقتراع.

وتداولت حسابات لحزب العدالة والتنمية على موقع تويتر أمس صورا، لمحاضر تظهر تزويراً في نتائج الانتخابات في مناطق بإسطنبول وأنقرة.

ووفق النتائج الأولية غير الرسمية، حصل مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية مدينة إسطنبول بن علي يلدريم، على 48.53% من الأصوات، مقابل 48.78% مرشح حزب الشعب الجمهوري (المعارض)، أكرم إمام أوغلو.

وأعلن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا علي إحسان ياووز، أمس أن حزبه اكتشف مخالفات لا مثيل لها، بعد تسجيل 17 ألفاً و410 أصوات فرزت من 309 صناديق انتخابية في إسطنبول لأحزاب أخرى بدل تسجيلها لحزب العدالة والتنمية خلال الانتخابات المحلية التركية.

 

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام