ولاية ألمانية تطبق في مدارسها مادة اختيارية للتعريف بالإسلام

تاريخ النشر: 24.02.2021 | 15:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

قررت حكومة ولاية بافاريا الألمانية، يوم أمس الثلاثاء، تدريس مادة للتعريف بالدين الإسلامي في مدارس الولاية (جنوبي ألمانيا)؛ لتكون مقرراً اختياريا من بين مجموعة من المواد الدراسية الإلزامية.

وبهذه الخطوة، تقرر حكومة بافاريا تحويل التجربة النموذجية، التي يتم إجراؤها على مستوى ألمانيا إلى مادة دراسية عادية، وسيتم طرح هذه المادة للطلبة ولا سيما أصحاب الديانة الإسلامية كمادة اختيارية بدلاً من مادة التربية الدينية، وجنباً إلى جنبٍ مع مادة الأخلاق.

وتتعلق هذه الخطوة بعرض حكومي، حيث يفترض أن يقوم معلمون حكوميون بنقل معارف باللغة الألمانية عن الدين الإسلامي والتوجه الأساسي للقيم، وذلك في إطار "روح نظام القيم في القانون الأساسي والدستور البافاري".

وقبل عقود، كان هناك ما يعرف بـ "التوجيه الإسلامي" باللغة التركية في المدارس، ثم جاء عرض لتدريس هذه المادة باللغة الألمانية، وفي عام 2009 بدأت تجربة نموذجية في ألمانيا تحت اسم "درس إسلامي"، وتم توسيع التجربة مرارا حتى شملت نحو 350 مدرسة. ومن المنتظر أن يبدأ تدريس المادة الجديدة خلال العام الدراسي الجديد، وسيشارك فيها المعلمون الذين انضموا سابقا للتجربة النموذجية.

وفي سياق متصل، ذكر تقرير لصحيفة "نويه أوسنبروكه تسايتونغ" الألمانية أنّ "عدد الاعتداءات، الجسدية واللفظية، على المسلمين والمؤسسات الإسلامية، زاد في ألمانيا خلال عام 2020، رغم القيود المفروضة على حركة المواطنين بسبب جائحة كورونا".

اقرأ أيضاً: ازدياد الاعتداءات ضد المسلمين 53% في فرنسا خلال عام 2020

ونقلت الصحيفة عن بيانات وزارة الداخلية الألمانية أنه "خلال 2020 تم تسجيل ما لا يقل عن 901 حادثة مناهضة للمسلمين في عموم البلاد، بزيادة قدرها 2٪ تقريبًا، مقارنة بـ 884 حادثا خلال عام 2019".

وجاءت هذه البيانات ضمن رد وزارة الداخلية على سؤال لفريق حزب اليسار المعارض في البرلمان "بوندستاغ" بهذا الخصوص، بحسب ما ورد في التقرير الإعلامي.

وذكر تقرير الصحيفة أن "48 شخصا أصيبوا بجروح في اعتداءات العام الماضي، مقارنة بـ 34 مصاباً، كما لقي شخصان حتفهما، في هجمات العام الذي سبقه".

وسجلت السلطات "77 حالة من الاعتداءات الأخرى، منها كتابات على الجدران، وتدنيس للمساجد، معظمها كانت على يد المتطرفين اليمينيين"، بحسب المصدر نفسه.

اقرأ أيضاً: ألمانيا.. مسجد يتلقى رسالة عنصرية

اقرأ أيضاً: تزايد الاعتداءات ضد المسلمين في ألمانيا رغم إجراءات كورونا