وفيات وإصابات جديدة بكورونا في مناطق سيطرة نظام الأسد

22 تشرين الثاني 2020
إسطنبول - متابعات

سجلت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد، وفيات جديدة وإصابات بفيروس كورونا في عدة محافظات يسيطر عليها النظام.

الوزارة سجلت أربع حالات وفاة ليرتفع عدد الوفيات إلى 372، كما تم تسجيل 75 إصابة جديدة،  #إصابة ، ليصل عدد الإصابات إلى 7154.

وقالت الوزارة: إن 57 حالة مصابة شفيت، ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى 3043.

ووفق البيان، توزعت الإصابات على 20 إصابة في حمص، و20 في اللاذقية، و10 في درعا، و8 في حلب، و7 في حماة، 7 في دمشق، و3 في السويداء.

أما حالات الوفاة فسجلت في دمشق ودرعا وحمص، وحالات الشفاء سجلت في حمص وحلب ودمشق، وريف دمشق، ودرعا، وحماة، والسويداء وطرطوس.

126843590_678076512849668_1290640648415266660_o.jpg

اقرأ أيضا: امتلاء المشفى الوطني في السويداء بمصابي كورونا

وكانت منظمة العفو الدولية "إمنيستي"، أصدرت تقريراً في منتصف الشهر الجاري تناولت فيه المخاطر المحيطة بالمواطنين السوريين المقيمين داخل مناطق سيطرة النظام نتيجة عدم الشفافية في تعاطي حكومة النظام مع الوضع الصحي.

وجاء في التقرير أن حكومة نظام الأسد فشلت في حماية العاملين الصحيين بشكل كاف، ولا تزال تفتقر إلى استجابة قوية لانتشار المرض، وترفض تقديم معلومات شفافة ومتسقة حول تفشي (كوفيد-19) في البلاد.

رغم التفشي.. النظام مصرّ على استمرار دوام المدارس

وفي وقت سابق، نفى وزير الصحة في حكومة النظام، حسن غباش، الأخبار التي يتم تداولها عن إغلاق المدارس أو الحظر الجزئي في مناطق سيطرة النظام.

اقرأ أيضاً: "كورونا" تعطل سياسة النظام في التعتيم والناس أمام مصير مجهول

اقرأ أيضا: كورونا.. تحذيرات من دخول السويداء مرحلة الانفجار الوبائي

وقال غباش في تصريحات أدلى بها لصحيفة "الوطن" الموالية: إن الوزارة بمختلف مؤسساتها الصحية تراقب تطور انتشار وباء كورونا، و"الأرقام التي يتداولها البعض غير حقيقية، وكذلك ما يجريه البعض من مقارنات مع الإصابات في دول الجوار، لأن الوزارة لا يمكنها اعتماد أرقام غير موثقة ومسجّلة في المؤسسات الصحية" على حدّ زعمه.

اقرأ أيضاً: المدارس في مناطق النظام بيئة خصبة لانتشار فيروس كورونا

وأكّد أن قرار الحظر الجزئي أو قرار تعليق الدوام المدرسي هو "قرار يتخذه الفريق الحكومي المكلّف بالتصدي لوباء كورونا، ويُتخذ وفق مصلحة وطنية لجميع المواطنين" بحسب تعبيره.

إلا أن غباش شدّد على ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية و"خاصة التباعد المكاني، وتجنب الوجود في الأماكن المزدحمة، ومراجعة أي مشفى أو مركز صحي في حال الشك بوجود الإصابة".

مقالات مقترحة
أردوغان: جهود تطوير لقاح محلي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعاً
تركيا بين ذروتي كورونا.. تضاعف في الإصابات وتمهيد لإجراءات صارمة
معلومات مفيدة حول كورونا للمهاجرين واللاجئين في ألمانيا