وفد بلجيكي يجتمع بـ"الإدارة الذاتية" لبحث وضع أطفال تنظيم الدولة

تاريخ النشر: 04.12.2020 | 21:06 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

وصل وفد برلماني بلجيكي، اليوم الجمعة، إلى مقر دائرة العلاقات الخارجية في "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا" الذراع السياسي لـ"قوات سوريا الديمقراطية/ قسد" في مدينة القامشلي.

وأفاد مصدر خاص لتلفزيون سوريا أن الوفد البلجيكي أجرى مناقشة مع مكتب العلاقات الخارجية في "الإدارة الذاتية" حول أطفال العائلات المنتمية لتنظيم الدولة والموجودين  في مخيم "الهول" بريف الحسكة، بالإضافة إلى أوضاع المعتقلين من مقاتلي تنظيم الدولة لدى "قوات سوريا الديمقراطية/ قسد".

اقرأ أيضاً: ماذا علينا أن نفعل حيال أطفال تنظيم الدولة؟

وبحسب المصدر فقد تألف الوفد البلجيكي من أعضاء في البرلمان، هم: "جورج دالماني" و"كوين ميستو"، و"فيليب فانستيتكيستي"، بالإضافة إلى "رودي ملك" من الرابطة الدولية لضحايا الإرهاب، والرئيسة التنفيذية لشركة Child Focus لدعم الأطفال المفقودين والمختطفين، "هايدي دي باولو".

وتضمّ المخيمات الواقعة تحت سيطرة "قسد"، ولا سيما مخيم الهول، آلاف الأطفال من أبناء العائلات الأجنبية المنضمة لصفوف تنظيم الدولة. وذكر تقرير لـ "فورين بوليسي" أن "عشرات الآلاف من الأطفال المرتبطين بتنظيم الدولة ما يزالون يقيمون في المخيمات والسجون في العراق وسوريا".

اقرأ أيضاً: روسيا تستعيد 27 طفلاً من أبناء عناصر "داعش" في مخيم الهول

وتساءل التقرير عن مصير هؤلاء الأطفال "بالرغم من أن الجميع تقريباً مهتم بقضية إعادتهم، لكن الكل منشغل باستغلال هؤلاء الأطفال من أجل تنفيذ أجنداتهم، دون أن يعفيهم أنهم ضحايا للعنف وانعدام الاستقرار من كل ذلك الاستغلال".

وحمّلت لجنة حقوق الطفل في الأمم المتحدة، أمس الخميس، الدولة الفرنسية مسؤولية عدم اتخاذ تدابير حماية بشأن أطفال المقاتلين المتطرفين الفرنسيين الذين ما زالوا محتجزين في سوريا.

بينما أجْلت روسيا في منتصف تشرين الأول الماضي، 27 طفلاً روسياً من مخيم الهول إلى روسيا، على متن طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية.

اقرأ أيضاً: "قسد" تقرر رسمياً إخلاء مخيم الهول مِن النازحين السوريين

 

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا