وفدان من "الهلال الأحمر" و"أونروا" يزوران مخيم اليرموك

تاريخ النشر: 01.03.2021 | 11:55 دمشق

إسطنبول - متابعات

زار وفدان من "الهلال الأحمر السوري" و"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين" (أونروا) ووفد آخر من محافظة دمشق، مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة دمشق، أمس السبت.

 "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" أصدرت بياناً بهذه الزيارة جاء فيه أن الوفدين اطّلعا على معاناة قاطني المخيم وسوء الخدمات المتوفرة فيه، حيث دعت مسؤولة دائرة الخدمات في مخيم اليرموك، رولا موعد، إلى ضرورة الإسراع في تقديم الخدمات العامة والخاصة والمعيشية، وضرورة الإسهام في ترميم المدارس والمؤسسات في المخيم.

اقرا أيضاً: منظمات فلسطينية وسورية ترفض مخطط مخيم اليرموك التنظيمي

كما اطلع الوفدان بحسب مسؤول ملف التعليم في المخيم، وليد الكردي، على عدد من أحياء المخيم وزار مدرسة "عبد القادر الحسيني"، والمخبز الآلي غربي شارع اليرموك.

اقرا أيضاًتنظيم بل تصفية اليرموك وقضية اللاجئين

من جانبه، قال مسؤول ملف المخيم في محافظة دمشق، سمير جزائرلي، إن المخيم سيشهد عودة عمل عدد من حافلات نقل الركاب من وإلى المخيم.

وعلى مدار الأشهر الفائتة، تمكنت نحو 600 عائلة من العودة إلى منازلها في المخيم، بعد تحديد محافظة دمشق ثلاثة شروط للسماح لهم بالعودة، وهي "السلامة الإنشائية، وإثبات الملكية، والحصول على الموافقات اللازمة" وفقاً لما نشرته حينئذ، وسائل إعلام نظام الأسد.

ويعيش سكان مخيم اليرموك أوضاعا إنسانية كارثية وأزمات اقتصادية غير مسبوقة واضطرارهم للنزوح عن مخيمهم إثر تدهور الوضع الأمني والقصف والحصار.

اقرا أيضاًفي مخيم اليرموك.. فلسطيني يعيش مع الدمى والزهور والوحدة

وسبق أن أعلنت 28 منظمة وتجمعاً، قانونياً وسياسياً ومدنياً، فلسطينياً وسوريا، رفضَها واعتراضها على المخطط التنظيمي لمنطقة مخيم اليرموك، الذي أصدرته محافظة دمشق التابعة للنظام.

وفي وقتٍ سابق أكدت مصادر أهلية من مخيم اليرموك لموقع تلفزيون سوريا، أن حركة الدخول والخروج باتت أكثف خلال الأيام القليلة الماضية، ورصد دخول عدة عائلات مع أثاث منازلهم إلى المخيم، لكن رغم ذلك، هناك مخاوف من السرقة، حيث لا يزال المخيم يتعرض للسرقة والنهب.