وفاة 6 سوريين وإصابة 16 آخرين بحادث سير في السودان

تاريخ النشر: 22.04.2021 | 22:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي 6 سوريين وأصيب 16 آخرين أمس الأربعاء، بحادث سير خلال رحلتهم من مدينة بورتسودان في السودان إلى مصر بطريقة غير شرعية.

وبحسب صفحة (دليل السوريين في السودان) على فيس بوك، وهي منصة تنشر أخبار الجالية السورية في السودان، فإن "سيارة (بوكس) تقل 22 سورياً، متوجهين من مدينة بورتسودان إلى مصر بطريقة غير شرعية تعرضت لحادث سير على طريق بين السودان ومصر".

وقالت الصفحة "إن بعض المتوفين لم يتم التعرف عليهم، ومضطرين لدفنهم نظراً لعدم توفر ثلاجات لحفظ الموتى"، وفق الصفحة. وطالبت من لديه معلومات عن مسافرين على متن هذه الرحلة التواصل معها للتعرف إليهم.

ونعت الصفحة باسم (الجالية السورية في السودان)، أسماء 6 من المتوفين ممن تم التعرف إليهم وأرفقت صوراً تحتوي على جوازات سفرهم وهم: "راما عمر جعفري من مواليد ريف دمشق 2005، وعمر تركماني مواليد دمشق 2003، وحمزة مصري مواليد حلب1999، وأحمد عربشة مواليد دمشق 1994، ومازن خضراوي مواليد دمشق 1981، وسمير التركماني مواليد حماة 1965".

وفي كانون الأول الماضي لقي ثلاثة سوريين، بينهم سيدة، مصرعهم، وأصيب 11 آخرون، من جراء حادث سيارة نقل كانت تقلّهم على طريق الشلاتين - أبو رماد بمحافظة البحر الأحمر في مصر.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" المصرية عن مصدر أمني قوله إن سيارة ربع نقل من نوع نيسان، كانت تقل عدداً من حاملي الجنسية السورية في جنوب محافظة البحر الأحمر انقلبت على طريق أبو رماد - الشلاتين.

وأكد المصدر أن "السوريين كانوا في طريقهم إلى مصر في هجرة غير شرعية، عن طريق التسلل عبر المدقات الجبلية، عندما انقلبت بهم السيارة".

ويفضّل كثير من اللاجئين السوريين في السودان الانتقال إلى مصر بسبب التقلبات السياسية التي أعقبت سقوط نظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير، إلا أن الانتقال يجبرهم على خوض رحلة صعبة وشاقة عبر طرق التهريب بين البلدين، نظراً لأن الحكومة المصرية ترفض منح تأشيرات دخول للسوريين إلى أراضيها.

وينتقل اللاجئون من السودان إلى مصر عبر الصحراء بين البلدين يقطعون فيها طرقات جبلية شاقة ووعرة، تستمر ليومين على الأقل، وتكلف ما بين 500 إلى 800 دولار.