وفاة نجلي قيادي سابق بالجيش الحر إثر استهداف والدهما في القنيطرة

تاريخ النشر: 23.04.2021 | 19:13 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي اليوم الجمعة، "محمد وسعادة بكار" نجلا القيادي السابق في الجيش الحر عبد الله بكار، متأثرين بجراح بالغة أصيبا بها لدى انفجار عبوة ناسفة بسيارة والدهما في ريف القنيطرة.

وذكر "تجمّع أحرار حوران" - عبر معرّفاته – أن عبوة ناسفة استهدفت عبد الله بكار الملقب "أبو مجاهد"، القيادي السابق في الفرقة 46 مشاة التابعة للجيش الحر، في أثناء تنقله مع عائلته في بلدة سويسة بريف القنيطرة الأوسط.

وأضاف التجمع أن الانفجار أدى إلى إصابة أطفاله الثلاثة بجراح بالغة، ونُقل الأطفال إلى مشفى القنيطرة القريب من موقع الحادثة ثم توفي اثنان منهم وهم الطفلان محمد وسعادة بكار متأثرين بجراحهم.

وأوضح التجمع أن محاولة اغتيال عبد الله البكار هي الثانية من نوعها، بعد انخراطه باتفاق تسوية الجنوب، في شهر تموز 2018، مع قوات الأمن العسكري التابعة لنظام الأسد.

وأكد التجمع أن بكار يلعب دوراً مهماً مع قوات النظام في عمليات الاعتقال والمداهمة في القنيطرة، بسبب عمله السابق في قيادة الفرقة 46 مشاة التابعة لـ"جبهة ثوار سوريا" المعارضة.

لكن بعد اتفاق "التسوية" في محافظتي القنيطرة ودرعا، أصبح أحد عرابي المصالحات، ويعمل لصالح فرع الأمن العسكري "220" المعروف بـ"فرع سعسع".

ويشهد الجنوب السوري بشكلٍ شبه يومي عمليات استهداف تطول مجندين لدى نظام الأسد، بالإضافة لعمليات الاغتيال التي تطول عناصر وقادة سابقين في فصائل المعارضة ممن أجرَوا عمليات تسوية مع قوات النظام.