وفاة ناشط إعلامي متأثراً بجراحه إثر عملية اغتيال شمالي إدلب

وفاة ناشط إعلامي متأثراً بجراحه إثر عملية اغتيال شمالي إدلب

الصورة
الناشط الإعلامي "عمر الدمشقي" (إنترنت)
24 حزيران 2019
تلفزيون سوريا - خاص

فارق ناشط إعلامي الحياة متأثراً بإصابة تعرّض لها في محاولة اغتياله بعبوة ناسفة في مدينة سرمدا شمالي إدلب.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الناشط الإعلامي "عمر الدمشقي" فارق الحياة مساء أمس الأحد في أحد مشافي مدينة الريحانية التركية التي كان قد أُسعف إليها بعد تعرّضه لجروح بالغة بانفجار عبوّة ناسفة مزروعة في سيارته وسط مدينة سرمدا.

وانفجرت عبوة مزروعة في سيارة وسط مدينة سرمدا يوم الإثنين الفائت، ما تسبب ببتر ساق "الدمشقي"، الذي أُسعف مباشرة إلى تركيا لتلقي العلاج.

 

 

 

 

 

و"الدمشقي" أحد الناشطين الإعلاميين الذين تم تهجيرهم قسرياً من ريف دمشق منتصف العام الفائت إلى الشمال السوري، حيث عمل هناك مع إحدى المنظمات الإغاثية.

وأعلنت "هيئة تحرير الشام" يوم أمس الأحد إلقاءها القبض على خلية لتنظيم الدولة في مدينة سرمدا، متورطة بأعمال تفجير واغتيال، من بينها عملية اغتيال "الدمشقي".

ويشهد الشمال السوري عمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة بشكل متكرر، راح ضحيتها مئات المقاتلين من مختلف الفصائل العسكرية، إلى جانب مدنيين وناشطين، وذلك وسط حالة فلتان أمني متزايدة.

شارك برأيك