وفاة سيدة بعد تعرضها لطلق ناري في طرطوس

تاريخ النشر: 26.09.2021 | 10:22 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفيت سيدة في العقد السادس، أمس السبت، بعد تعرضها لطلق ناري من مسدس حربي في قرية بيت كمونة بريف طرطوس.

ونقل تلفزيون "الخبر" الموالي عن مصدر مسؤول أنه "بحسب التحقيقات الأولية تبين أن السيدة (م .ح) من محافظة دير الزور، توفيت عن طريق الخطأ أثناء عبثها بمسدس حربي عائد لأحد أقربائها في قرية بيت كمونة".

وأضاف المصدر أنه "حتى الآن لا يوجد أي شبهة جنائية، علماً أن التحقيقات مستمرة وجارية بشأن هذه الحادثة".

مصدر طبي في طرطوس بيّن لتلفزيون "الخبر" أن "جثة سيدة في العقد السادس من العمر وصلت إلى مشفى الباسل، وبعد الكشف الأولي عليها تم التأكد من أن حادثة الوفاة تمت من جراء تعرضها لطلق ناري داخل من الجهة اليمنى للعنق وخارج من الجهة الخلفية للكتف الأيسر".

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن مصادر أهلية أن "السيدة المذكورة تعيش مع زوجها وأسرتها المهجّرة من دير الزور في بيت مستأجر منذ عدة سنوات، والمعلومات الأولية تشير إلى أنها أمسكت بمسدس حربي كان بحوزة أحد أقاربها الزوار فخرجت طلقة من المسدس وهي تحركه بيدها فاستقرت الطلقة برقبتها".

وتشهد مناطق سيطرة النظام وقوع العديد من جرائم القتل إما بهدف السرقة أو بدوافع أخرى في ظل الانفلات الأمني الذي تعيشه تلك المناطق، وانتشار السلاح، حيث كان آخرها إقدام أحد الأشخاص على تفجير قنبلة أمام القصر العدلي في مدينة طرطوس يوم الخميس الماضي، بعد خلافات قيل إنها عائلية مع شقيق زوجته (محام)، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص.

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين