وفاة المفكر الفلسطيني سلامة كيلة

تاريخ النشر: 02.10.2018 | 18:10 دمشق

آخر تحديث: 02.10.2018 | 18:55 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

توفي اليوم الثلاثاء المفكر الفلسطيني سلامة كيلة عن عمر 63 عاما في العاصمة الأردنية عمّان بعد صراع مع مرض السرطان.

ولد"كيلة" في فلسطين المحتلة ببلدة "بير زيت" في الضفة الغربية، و وحصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من كلية القانون والسياسة في جامعة بغداد عام 1979.

أبعده الاحتلال الإسرائيلي عن بلاده بداية السبعينات وانتقل إلى سوريا حيث اعتقله نظام حافظ الأسد عام 1992 مدة ثماني سنوات بتهمة معاداة "الثورة"، كما اعتقله نظام الابن في بداية الثورة السورية عام 2011 تعرض خلالها للتعذيب.

 نشط"كيلة" في صفوف حركة فتح ثم حركة التحرير الشعبية العربية واليسار العربي وهو مطلوب لسلطات الاحتلال بتهمة العمل المقاوم.

 له عدد من المقالات والأبحاث  و30 مؤلفا في السياسة والاقتصاد والنظرية الماركسية منها الإمبريالية ونهب العالم ونقد الماركسية الرائجة والثورة ومشكلات التنظيم.

أيّد"كيلة" وشارك في الثورة السورية ضد نظام الأسد منذ بدايتها وكان وفيا لمبادئه الثورية، كما دافع من خلال مقالاته عن ثورة السوريين وحقهم في العيش بكرامة وحرية.

وانتقد في حواره الأخير مع موقع تلفزيون سوريا اليسار العربي والعالمي الذي وقف إلى جانب النظام وروسيا التي تحولت لإمبريالية تحتل سوريا وتسيطر على مقدرات شعبها.

قال "كيلة"، "الفارق بين الوجود الروسي وباقي القوى أن روسيا ثبتت وجوها الاحتلالي باتفاق مع النظام وأصبحت قوة مقررة في السيطرة على النظام والأرض ومقدرات البلد.. وأميركا لاتمانع ذلك هذا الفارق الأساسي لنقول إن روسيا تحتل سوريا لأنها ستبقى باعتبار أن القوى الأخرى من الممكن أن تخرج بإطار المساومات الإقليمية والدولية."

 

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا