وفاة المطرب السوري الشهير صباح فخري.. تعرف إلى تاريخه الفني والسياسي

تاريخ النشر: 02.11.2021 | 10:53 دمشق

آخر تحديث: 03.11.2021 | 08:25 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أعلنت وزارة الإعلام في حكومة الأسد، ونقابة الفنانين السوريين، وفاة المطرب السوري الشهير صباح فخري عن عمر ناهز 88 عاماً.

وذكرت وكالة أنباء نظام الأسد "سانا" اليوم الثلاثاء، "نعت وزارة الإعلام (في حكومة الأسد) ونقابة الفنانين الفنان السوري الكبير صباح فخري".

من هو صباح فخري؟

وصباح فخري من أبرز المطربين السوريين والعرب، حيث لمع نجمه منذ عقود كواحد من أهم مطربي الشرق، وساهم في انتشار القدود الحلبية والأغنية السورية على المستوى العالمي.

واسمه الحقيقي صباح الدين أبو قوس، وفخري ليست نسبته وإنما هي تقدير للشاعر والسياسي فخري البارودي الذي رعى موهبته، وهو من مواليد 2 أيار عام 1933، في مدينة حلب شمالي سوريا، إحدى أهم مراكز الموسيقا الشرقية العربية.

ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقا مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة بمعهد حلب للموسيقا وبعد ذلك في معهد دمشق، وبعد سنوات تخرّج في المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق، بعد أن درس الموشّحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود.

وتتلمذ فخري على يد أعلام الموسيقا العربية وكبار الموسيقيين السوريين كالشيخ علي الدرويش، والشيخ عمر البطش، وبكري الكردي ومجدي العقيلي ونديم الدرويش ومحمد رجب وعزيز غنّام. وكان في شبابه موظفاً بأوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة هناك.

انتشاره عربياً وعالمياً 

وبدأ الفنان فخري الغناء في إذاعة دمشق عام 1948، حيث اشتهر بصوته الرخيم وغنائه اللون الطربي الأصيل، ولم ينقطع عن تلبية دعوات الإذاعة السورية لتسجيل أغانٍ تراثية وأخرى مجددة التلحين من قبل أساتذته.

ومع افتتاح التلفزيون العربي السوري في عام 1960، كان فخري من ضمن الفنانين الذي أحيوا حفلات التلفزيون، ما ساهم في انتشار صيته، 

وأصبح صباح فخري واحداً من أعلام الغناء العربي والعالم واشتهر في السجلات العالمية للمطربين كواحدٍ من أهم مطربي الشرق، حيث لحّن وغنّى العديد من القصائد العربية للشعراء مثل "أبي الطيب المتنبي، أبي فراس الحمَداني، مسكين الدارمي، ابن الفارض والروّاس، ابن زيدون، ابن زهر الأندلسي، لسان الدين الخطيب".

كما لحّن وغنى لشعراء معاصرين مثل: فؤاد اليازجي، أنطوان شعراوي، د. جلال الدهّان، د. عبد العزيز محيي الدين الخوجة، عبد الباسط الصوفي.

ما هي أبرز أعماله؟

  • "مالك يا حلوة مالك، خمرة الحب اسقنيها، قدك المياس، يا طيرة طيري يا حمامة، آه يا حلو" وهي من التراث والفلكلور السوري.
  • "يا شادي الألحان"، من كلمات وألحان سيد درويش.
  •  "يا مال الشام"، من كلمات عمر الحلبي وألحان "أبو خليل القباني".
  • "قل للمليحة"، من كلمات مسكين الدرامي وألحان صباح فخري.
  • "ابعتلي جواب"، من كلمات حسام الدين الخطيب وألحان بكري الكردي.

وشارك فخري في العديد من الأعمال الفنية في السينما والتلفزيون، مثل "مسلسل الوادي الكبير" مع وردة الجزائرية (1947)، و"برنامج نغم الأمس" بمشاركة رفيق سبيعي وصباح الجزائري، دعاء "أسماء الله الحسنى" بصحبة عبد الرحمن آل رشي ومنى واصف، وزيناتي قدسية (1992)، وفيلم الصعاليك (1965)، وغيرها.

وأحيا مئات الحفلات الغنائية محلياً وعربياً وعالمياً، وشارك في معظم المهرجانات داخل سوريا وخارجها، من أشهرها "جرش في الأردن، وبيت الدين في لبنان، والربيع في العراق، إضافة إلى حفلاته في عموم أوروبا ودول أميركا الشمالية والجنوبية.

ودخل فخري موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعد أن غنى في العاصمة الفنزويلية كاركاس لمدة عشر ساعات متواصلة في عام 1968.

ما موقفه السياسي؟

ويعد صباح فخري من المقربين من النظام في سوريا، في عهدي رئيس النظام حافظ الأسد وابنه بشار الأسد، وفي ظل تلك العلاقة شغل مناصب مهمة، مثل نقيب الفنانين في سوريا، ونائب رئيس اتحاد الفنانين العرب.

كما انتخب عضواً في مجلس الشعب في دورته التشريعية السابعة لعام 1998، وشغل عضوية اللجنة العليا لمهرجان المحبة في اللاذقية، وعضوية مهرجان الأغنية السورية، ومديراً عاماً للمهرجان الأول والثامن.

وفي عام 2000، حينما تم تسليم منصب الرئاسة لبشار الأسد، كان الفنان الحلبي عضواً بمجلس الشعب، وقال في كتاب "صباح فخري- سيرة وتراث لمؤلفته شذا نصار" : "تمت التهنئة في المجلس النيابي، حيث قمنا، كأعضاء في المجلس، بمصافحته والمباركة له- كالبيعة- فرداً فرداً. ولما حان دوري، ارتجلت: بيعة البشر والأمل.. لفتى العلم والعمل.. سر بنا قائدنا للعلا... يا أملي للحادث الجلل".

وفي عام 2007، قلّده بشار الأسد وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة وذلك "تقديراً لفنّه وجهده في الحفاظ على الفنّ العربي الأصيل ولرفعه راية استمراريّة التراث الفنّي العربي الأصيل".

unnamed.gif

وبعد قيام الثورة السورية ضد نظام الأسد، لم يصدر عن فخري أي تصريح علني يدعم فيه الحرب التي شنها جيش النظام على السوريين وتهم إرهاب الدولة التي تلاحقه، في المقابل لم يساند الثورة.

وفي عام 2014، انتشرت صوره على مواقع التواصل بصحبه ابنه أنس وهو في طريقه لانتخاب بشار الأسد في سفارة النظام بالعاصمة اللبنانية بيروت.

5e7165fc9b57a4c702364380.jpg

 

وفي السنوات الأخيرة عانى فخري من المرض وثقل اللسان، وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة عن استغلال ابنه لوالده المطرب المشهور عبر اصطحابه إلى الحفلات والمقابلات التي تظهره من غير حول أو قوة.

 

وكرم فخري من قبل سفارة حكومة الأسد في بيروت عام 2019، بمناسبة منحه جائزة "الجوهرة الثمينة لفسيفساء باليرمو" العالمية من مقاطعة صقلية الإيطالية، وفق وكالة أنباء نظام الأسد "سانا".

10-43-660x330.jpg