وفاة الإعلامية السورية مها الخطيب بعد صراع مع المرض

تاريخ النشر: 11.05.2020 | 16:15 دمشق

آخر تحديث: 11.05.2020 | 16:27 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

نعى ناشطون وإعلاميون، الإعلامية والمذيعة السورية "مها الخطيب"، التي توفيت اليوم الإثنين، في ولاية هامبورغ بألمانيا بعد صراع مع مرض السرطان.

وأعلنت الخطيب عن إصابتها بالمرض في منشور على صفحتها الفيسبوك في آب من العام الفائت، قالت فيه "تم استئصال ورم خبيث من جسدي رغم إجراء عملية سابقة لاستئصاله منذ نحو عشرة أشهر إلا إنه عاد من جديد وبإذن الله هذه المرة تم القضاء عليه نهائياً".

وذكر زميلها الصحفي محمد حاج بكري لموقع تلفزيون سوريا، بأن مها الخطيب هي من مواليد مدينة حلب عام 1975، وتخرجت في جامعتها من كلية الحقوق، وكانت بداية عملها في المجال الإعلامي في مركز الإذاعة والتلفزيون في حلب، ومن ثم في قناة "شام"، وانتقلت إلى طهران لاحقاً للعمل مع قناة "العالم" الإيرانية لـ 3 سنوات.

ومنذ بداية اندلاع المظاهرات في سوريا للمطالبة بإسقاط النظام، ووقف إيران إلى جانب الأسد لقمع الثورة السورية، تركت الخطيب عملها في قناة العالم وعادت إلى سوريا، ومن ثم إلى مدينة إسطنبول التركية لتعمل في تلفزيون "أورينت" بين العامين 2013 و2015، ثم انتقلت إلى قناة "الفلوجة".

 

 

وأضاف حاج بكري بأن مها الخطيب اعتزلت عام 2017 العمل الإعلامي وانتقلت مع زوجها وطفليها تيم وزينة إلى ألمانيا.

وعُرف عن الخطيب وقوفها العلني إلى جانب الثورة السورية منذ اندلاعها، ومشاركتها في الحملات المناصرة للسوريين ضد النظام، والمطالبة بإسقاطه.

 

 

وأعرب زملاء الخطيب وناشطون وصحفيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن حزنهم لرحيل مها، واستحضر بعضهم منشورها السابق التي أعلنت فيه عن إصابتها بالسرطان والتي قالت فيه "حربي معه تشبه إلى حد كبير حالنا كسوريين، حرب تتخللها معارك كثيرة وإن شاء الله هذه الأخيرة ".

 

 

 

 

 

 

مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
11 وفاة وإصابات جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا