وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح

تاريخ النشر: 29.09.2020 | 17:22 دمشق

إسطنبول-وكالات

أعلن وزير الديوان الأميري في الكويت مساء اليوم الثلاثاء، وفاة  أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن عمر ناهز الـ 91 عاماً.

وكان التلفزيون الكويتي قد قطع بث برامجه المعتادة ليوم الثلاثاء ليذيع آيات من القرآن الكريم، وسبق ذلك تغريدات على تويتر لناشطين كويتيين أكدوا فيها وفاة أمير بلادهم.

ودخل الأمير في تموز الفائت مستشفى في الولايات المتحدة لتلقي العلاج، بعدما خضع لعملية جراحية بالكويت في الشهر نفسه.

ويشار إلى أن الشيخ الصباح هو الأمير الـ 15 لدولة الكويت والخامس بعد استقلال بلاده في عام 1961. ولد في 16 من شهر حزيران 1929 وهو الابن الرابع لأمير الكويت العاشر أحمد الجابر الصباح والأخ غير الشقيق لأمير الكويت الراحل الشيخ جابر الصباح.

وقبل أن يتولى الشيخ صباح وزارة الخارجية بين عامي 1963 و1991. دخل العمل السياسي عام 1945 كعضو في اللجنة التنفيذية العليا وهي بمنزلة مجلس الوزراء، ثم عين رئيساً لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل وعضواً في مجلس الإنشاء والتعمير في عام 1955.

وفي 1992، تولى منصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء إلى جانب وزارة الخارجية وشغل كذلك منصب وزير الإعلام لفترات مختلفة.

في عام 2003 صدر مرسوم أميري قضى بتعيينه رئيساً لمجلس الوزراء وتولى مقاليد الحكم في 29 كانون الثاني من عام 2006.

وكانت للأمير صباح جهود دبلوماسية ذات تأثير واضح في كثير من المسائل الخلافية في العالم العربي، وأعرب عن وقوفه إلى جانب تطلعات الشعب السوري في ثورته.

وفي آخر تصريح للأمير صباح في القمة العربية الـ 30 في تونس في آذار من العام الفائت، قال "لا بد من إفساح المجال أمام الحل السياسي، الذي يحقق مطالب أبناء الشعب السوري، ويحقق لسوريا أمنها وسيادتها ووحدة أراضيها، استناداً للقرار 2254 ومؤتمر جنيف1".

كلمات مفتاحية