وصول مهجري درعا إلى الشمال السوري

وصول مهجري درعا إلى الشمال السوري

مهجري درعا لحظة وصولهم إلى صوامع قلعة المضيق شمال حماة (الأناضول)

تاريخ النشر: 16.07.2018 | 10:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

وصلت قافلة مهجري درعا إلى قلعة المضيق في ريف حماة الشمالي الغربي منتصف ليل أمس، بعد انطلاقهم مساء من حي سجنة في مدينة درعا، بعد أيام من تأجيل خروجهم.

وتتألف القافلة حسب "منسقو الاستجابة"، من 12 حافلة تُقل 430 شخصاً مِن مقاتلي الفصائل وعائلاتهم الذين رفضوا التسوية مع نظام الأسد والبقاء بضمانة روسية في مدنهم وبلداتهم.

 

 

وتوزّع المهجرون في مراكز إيواء من مناطق متفرقة في إدلب وحلب، وهي مخيم ساعد في بلدة معارة الإخوان بريف إدلب، ومخيم ميزناز في بلدة ميزناز بريف حلب الغربي، بمساعدة المنظمات الإغاثية والإنسانية.

 

 

وكانت الفصائل العسكرية في درعا قد توصلت في السادس من تموز الجاري إلى اتفاق مع روسيا يقضي بتسليم السلاح الثقيل مقابل دخول الشرطة العسكرية الروسية وانسحاب النظام من مناطق سيطر عليها مؤخراً في ريف درعا الشرقي، وخروج من لا يرغب بـ "التسوية" إلى الشمال السوري.

وجاء الاتفاق بين الفصائل وروسيا بعد قرابة الشهر من بدء النظام والميليشيات الإيرانية حملتها البرية للسيطرة على درعا بغطاء جوي روسي، ما دفع قرابة 300 ألف مدني للنزوح إلى الحدود الأردنية هرباً من المجازر التي ارتكبها طيران النظام وروسيا في بلدات درعا والتي نتج عنها مقتل العشرات من المدنيين.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار