وصول قافلة مهجري مخيم اليرموك إلى إدلب

تاريخ النشر: 22.05.2018 | 00:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:12 دمشق

تلفزيون سوريا

وصلت قافلة مهجري مخيم اليرموك التي تُقل المدنيين وعائلات مقاتلي تنظيم الدولة (نساء – أطفال) من جنوب دمشق إلى معبر قلعة المضيق في ريف حماة الشمالي، دون علم مسبق للفصائل العسكرية المسيطرة في المنطقة.

وأفاد ناشطون من قلعة المضيق أن الفصائل التي تسيطر على معبر قلعة المضيق سمحت للمدنيين والنساء والاطفال فقط بالدخول إلى مناطق سيطرتها، ومنعت ما يقارب الـ 40 شاباً من الدخول وذلك لعدم امكانية التأكد ما إذا كانوا مبايعين للتنظيم أو مجرد شبان مدنيين.

وبحسب مصادر محلية فإن الحافلة التي سُمح لها بالدخول، تُقل ما يقارب 200 من المدنيين وعائلات مقاتلي التنظيم، وكانت قد وصلت عصر اليوم إلى مدينة سقيلبية الواقعة تحت سيطرة النظام والمقابلة لبلدة قلعة المضيق تجهيزاً لدخولها منطقة إدلب.

أما حول مصير الشبان الذين كانوا في القافلة، فيرجّح البعض نقلهم إلى معبر مورك الخاضع لسيطرة "هيئة تحرير الشام"، دون وجود تأكيد حول ذلك.

ويأتي ذلك بعد توصّل تنظيم الدولة وقوات النظام لاتفاق يقضي بخروج التنظيم نحو منطقة سيطرته في ريف دير الزور الشرقي، في حين يتم نقل المدنيين وعائلات المقاتلين إلى إدلب.

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا