وصول القافلة الثالثة من مهجري جنوب دمشق إلى ريف حلب الشمالي

تاريخ النشر: 06.05.2018 | 13:05 دمشق

آخر تحديث: 25.05.2018 | 22:19 دمشق

تلفزيون سوريا

وصلت القافلة الثالثة من مهجري جنوب دمشق إلى معبر أبو الزندين الخاضع لسيطرة قوات النظام جنوب مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، متوجهة نحو مخيم جنديرس في منطقة عفرين.

وتعدُّ هذه القافلة الأكبر منذ بدء تهجير أهالي جنوب دمشق، حيث تتكون من 62 حافلة، وتُقلّ 2708 أشخاص من أهالي بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

وأفاد ناشطون أنَّ القافلة تعرضت منتصف ليل أمس لاعتداء أثناء مرورها في شارع الستين في حمص، حيث قام مؤيدو النظام بضرب الحافلات بالحجارة.

وتُوفيت امرأة مُسنة ضمن القافلة بسكتة قلبية وذلك في بداية انطلاق القافلة من جنوب دمشق نحو الشمال السوري.

ويواصل طيران النظام وروسيا استهداف الأحياء السكنية الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة في جنوب دمشق، وذلك بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تدور بين التنظيم وقوات النظام على أطراف مخيم اليرموك وحيي الحجر الأسود والتضامن.

وتمكنت قوات النظام الأسبوع الماضي من التقدم على حساب التنظيم وفصل حي الحجر الأسود عن مخيم اليرموك، في حين أعلن التنظيم عن قتله العشرات من جنود النظام خلال الأيام الماضية، بالإضافة إلى تدمير عدد من العربات والدبابات.

وبدأت قوات النظام مدعومة بالطيران الروسي حملتها العسكرية على جنوب دمشق منذ 19 من الشهر الماضي، سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين، وتوصلت اللجنة المفاوضة عن بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم الخاضعات لسيطرة فصائل المعارضة لاتفاق إخلاء للبلدات نحو الشمال السوري، كما تم نقل مقاتلي "هيئة تحرير الشام" من المنطقة التي يسيطرون عليها في مخيم اليرموك نحو إدلب، في حين ما زال تنظيم الدولة يرفض الخروج.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا