وصول القافلة الأولى من مهجري الضمير إلى مخيم قرب جنديرس بعفرين

تاريخ النشر: 20.04.2018 | 19:04 دمشق

تلفزيون سوريا

وصلت الدفعة الأولى التي تقل مهجّري مدينة الضمير في القلمون الشرقي إلى ريف حلب الشمالي الغربي، بعد خروجها أمس الخميس من المدينة.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن القافلة -المكونة من 30 حافلة تضم 1694 من أهالي مدينة الضمير ومقاتلي "جيش الإسلام"-، قد وصلت إلى مخيم "المحمدية" الذي أنشأه الهلال الأحمر التركي قرب مدينة جنديرس، بعد أن دخلت القافلة منطقة ريف حلب الشمالي من معبر أبو الزندين جنوب مدينة الباب، وأكملت طريقها نحو المخيم.

وأعلنت اللجنة المشكّلة مِن أهالي وفصائل مدينة الضمير، قبل أيام، الموافقة على الخروج مِن المدينة بعد اتفاق جرى مع الجانب الروسي في مطار الضمير العسكري، مضيفة أنها اضطرت لذلك، لتجنيب المدينة "ويلات الحرب" وحماية أكثر مِن مئة ألف مدني (ما بين سكّان ونازحين مِن الغوطة الشرقية).

ويقضي الاتفاق - حسب اللجنة -، إلى خروج مَن لا يرغب من الفصائل بالتوقيع على "المصالحات" نحو الشمال السوري، وإبقاء المدينة تحت حماية "الشرطة العسكرية الروسية"، وعدم دخول قوات النظام والميليشيات إليها، وعلى وقع الاتفاق - حسب وكالة إعلام النظام "سانا" بدأت الفصائل العسكرية، أمس، بتسليم السلاح الثقيل، بانتظار إتمام الاتفاق.

وأفاد ناشطون بأنَّ قوات النظام قامت اليوم بتطويق بلدة الرحيبة الواقعة بين مدينة الضمير ومدينة جيرود في القلمون الشرقي، وذلك بعد هجوم عنيف لقوات النظام سيطرت فيه على تل الخرنوبة وأرض المسيلحة، ما أدى إلى فصل بلدة الرحيبة عن باقي مدن وبلدات القلمون الشرقي.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا