وسط مخاوف المواطنين.. برلمان الأسد في سوريا يناقش إلغاء الدعم

تاريخ النشر: 01.11.2020 | 12:40 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

توقع رئيس لجنة الموازنة والحسابات في برلمان نظام الأسد، النائب "محمد ربيع قلعة جي"، أن تشغل مسألة الدعم مساحة كبيرة في جلسة البرلمان التي ستعقد اليوم الأحد.

وقال في تصريحات أدلى بها لصحيفة "الوطن" الموالية: إن جلسة اليوم ستخصص لمناقشة البيان المالي الخاص بالموازنة، ودعا إلى إلغاء الدعم عن كل السلع و"توزيعه نقداً على المواطنين من خلال البطاقة الذكية التي تم من خلالها إحصاء كامل وشامل لأعداد المواطنين وأعمارهم ومستوى دخولهم، وبذلك يتم إيصال الدعم بشكل حقيقي لمستحقيه".

شاهد: النظام: إذا زدنا الرواتب فسنوقف دعم المحروقات والخبز

واعتبر قلعة جي أن حجم الدعم الوارد في البيان المالي لموازنة 2021، والبالغ 3,5 مليارات ليرة "وهمي وغير حقيقي، واستخدامه يخلق الفساد وهو ذريعة للفاسدين" متسائلاً: "إذا كان حجم الدعم صحيحاً، فكم أصبح عدد الفاسدين لدينا إذاً؟".

اقرأ أيضاً: دمشق.. "السرافيس" تشتكي من أزمة المازوت ومواطنون يشتكون غيابها

اقرأ أيضاً: تناقض بالتصريحات بين وزارتي النفط والتجارة حول تكاليف المحروقات

ويرى قلعة جي أن هناك تناقضاً في موضوع الدعم، موضحاً: "الموازنة تم وضعها منذ شهرين، في حين تم رفع أسعار المحروقات والخبز منذ أيام، أي بعد وضع مبلغ الموازنة وبالتالي كيف يتم تفسير أنه تم وضع المبلغ الخاص بالدعم وبعد ذلك تم رفع أسعار المواد المشار إليها؟".

 وتابع : "كأنهم يقولون لنا إن هذا الرقم الذي تم وضعه غير صحيح!.. ويبدو أنكم تحبون الإحراج".

اقرأ أيضاً: مسؤول في حكومة الأسد: المازوت المدعوم سبب أزمة الوقود في سوريا

يذكر أن دعوات لإلغاء الدعم عن السلع المدعومة، كالمازوت والبنزين والخبز، كثرت في الآونة الأخيرة وسط مخاوف يبديها كثير من المواطنين المقيمين في مناطق النظام، وخصوصاً غير الموظفين. في حين يرى آخرون أن إلغاء الدعم وتحويله إلى رواتب سيكون حلاً أفضل بالتزامن مع تراجع قيمة الدعم المقدم عبر رفع سعر المازوت الصناعي ما أدى إلى رفع الأسعار، وسعر البنزين الذي أدى إلى رفع أجور سيارات "التاكسي".