وزير المالية الألماني يقترح تشغيل اللاجئين المرفوضة طلباتهم

تاريخ النشر: 19.08.2018 | 15:08 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:18 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

دعا أولاف شولتس نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لفتح أفق عمل أمام اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم والذين قطعوا شوطا طويلا في إجراءات اللجوء، وسط تخوف من الحزب المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه ميركل بأن يجذب ذلك مزيدا من اللاجئين.

وتأتي تصريحات شولتس بعد تعهد "ميركل" الخميس الماضي بتكثيف وتسريع وتيرة ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين، في وقت اعترفت فيه وزارة الداخلية بترحيل عدد من طلبي اللجوء بشكل غير قانوني.

وقال شولتس العضو في الحزب الاشتراكي الديمقراطي لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية اليوم الأحد إن "الاعتراض ليس خطأ في حد ذاته، إلا أنه لا يراعي أن إجراءات اللجوء لدينا تستغرق دائماً وقتاً طويلاً للغاية".

وأشار إلى ضرورة تسريع الإجراءات وجعلها أكثر فاعلية، مؤكداً أنه على اللاجئين التي رفضت طلباتهم خلال شهور قليلة من دراستها مغادرة ألمانيا.  

ومن المقرر أن تكون شروط"تغيير المسار" لطالبي اللجوء المرفوضين في قانون الهجرة واللجوء أن يحقق طالب اللجوء دمجا جيدا بالمجتمع ومعرفة لغوية جيدة والحصول على وظيفة، بحسب تصورات الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا.

وتابع شولتس الذي يشغل منصب وزير المالية الاتحادية "رؤساء العمل والزملاء يفضلون غالباً الحفاظ على هؤلاء في شركاتهم. يجب أن نتيح ذلك".

كما وجه انتقادات لعملية الترحيل الحالية من الأراضي الألمانية معتبرا أنها تسير على نحو غير سليم، وتطرق إلى ترحيل لاجئين اندمجوا جيداً بالمجتمع ويعملون ويكسبون قوت يومهم، لافتا إلى أن الترحيل طال أيضا لاجئين أوشكوا على إنهاء التدريب المهني.

وتستضيف ألمانيا عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين، إذ أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، في آذار الماضي عزمها إعادة تقييم الوضع الأمني في سوريا، بناء على طلب من وزارة الداخلية الاتحادية، وقالت الوزارة إن "هذا التقييم يعد ضروريا، لبحث إمكانية ترحيل أشخاص إلى سوريا".

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن