"وزير الزراعة": شح الأمطار يهدد محصول القمح في سوريا وليس الجراد

تاريخ النشر: 22.04.2021 | 12:32 دمشق

آخر تحديث: 22.04.2021 | 12:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد وزير الزراعة في حكومة الأسد، حسان قطنا، أنه لا خوف على محصول القمح من أسراب الجراد التي دخلت إلى سوريا، بل الخوف من قلة الأمطار وانحسارها.

وقال إن التغيرات المناخية هي الأكثر تأثيراً على محصول القمح بسبب انحباس الإمطار وخاصة أن هناك مليون هكتار قمح مزروعة بعلاً، ومليوناً و400 ألف هكتار من الشعير كلها بعلية بحاجة إلى أمطار.

وأضاف لصحيفة الوطن الموالية، أنه من الممكن أن يكون هناك أفواج جديدة للجراد، وأن الجراد الذي وصل إلى سوريا واضح المعالم وهو الجراد الصحراوي ذو اللون الأصفر الذهبي.

وأوضح أن أسراب الجراد التي وصلت إلى سوريا عبارة عن مجموعات بسيطة دخلت من الحدود الأردنية عبر ثلاث مجموعات مجموعة باتجاه البوكمال وأخرى باتجاه تدمر والثالثة باتجاه السويداء.

وأشار إلى أن الوزارة لم تكن تعلم بتوجه موجات الجراد إلى سوريا، التي جاءت بسبب مفاجئ وهو الرياح في شمال السعودية وأن هذه الأفواج كانت باتجاه اليمن لكن الرياح الشديدة كانت سبباً في وصول الجراد إلى العراق وسوريا.

ولفت إلى أن الوزارة لديها طائرة زراعية واحدة جاهزة للإقلاع، ولم تستخدم إلى الآن.

واجتاحت أسراب متفرقة من الجراد الحقول الزراعية في محافظات دير الزور ودرعا والسويداء، في ظل تخوف الأهالي على محاصيلهم الزراعية.

وكانت مصادر محلية قد قالت لموقع تلفزيون سوريا إن أسراباً من الجراد صفراء اللون، تتحرك بسرعة دون أن تتوقف ليلاً أو نهاراً، في ظل خسائر أولية في مدينة البوكمال وريفها قدرت بأكثر من 180 دونماً من القمح والشعير خلال 48 ساعة فقط، رغم سوء الموسم الزراعي الحالي بسبب قلة الأمطار.