وزير الدفاع الأميركي: نحن واثقون من الهدف الذي سعينا وراءه

تاريخ النشر: 26.02.2021 | 09:35 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، إنه أوصى الرئيس جو بايدن بشن الغارات الجوية التي استهدفت منشآت عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، وذلك رداً على هجمات صاروخية استهدفت مؤخراً قوات أميركية في العراق.

وأوضح أوستن، في تصريح للصحفيين، "نحن واثقون من الهدف الذي سعينا وراءه، نحن نعرف ما ضربناه"، مضيفاً "نحن على ثقة من أن هذا الهدف كان يستخدم من قبل المسلحين الشيعة أنفسهم الذين نفذوا الضربات"، في إشارة إلى الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية في العراق، في 15 من شباط الجاري.

وأشار وزير الدفاع الأميركي إلى أن الإدارة الأميركية "قالت عدة مرات إنها سترد على جدولها الزمني، وأردنا التأكد من الاتصال، والتأكد من أن لدينا الأهداف الصحيحة".

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن مقاتلاتها شنت، مساء أمس الخميس، غارات على منشآت عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، على الحدود السورية العراقية، وقال المتحدث باسم البنتاغون، جيمس كيربي، إنها "بناء على توجيهات من الرئيس بايدن، استهدفت بنى تحتية تستخدمها جماعات عسكرية مدعومة من إيران في شرق سوريا".

اقرأ أيضاً: طائرات أميركية تستهدف مواقع ميليشيات إيرانية شرقي سوريا

وبحسب المتحدث باسم البنتاغون، دمرت الغارات الأميركية عدة منشآت عند نقطة مراقبة حدودية، تستخدمها مجموعة من الميليشيات الإيرانية، بما فيها "كتائب حزب الله"، و"كتائب سيد الشهداء".

وقال كيربي إن "الإجراء الأميركي كان رداً عسكرياً متناسباً، تم اتخاذه مع الإجراءات الدبلوماسية، بما في ذلك التشاور مع شركاء التحالف"، موضحاً أن العملية "تبعث برسالة لا لبس فيها، بأن الرئيس بايدن سيعمل على حماية أفراد القوات الأميركية وقوات التحالف".

اقرأ أيضاً: طائرات مسيّرة مجهولة تقصف معبرا للميليشيات الإيرانية بدير الزور

وتأتي هذه الغارات بعد ثلاث هجمات بالصواريخ، استهدفت مؤخراً منشآت يستخدمها الجيش الاميركي وقوات التحالف في العراق، أدى الهجوم الأخير في 15 من شباط الجاري على قاعدة جوية في كردستان العراق تؤوي جنوداً أميركيين، إلى مقتل متعاقد مدني، وإصابة أحد أفراد الخدمة الأميركية وقوات التحالف الأخرى.

 

 

اقرأ أيضاً:  بالتفاصيل والأرقام.. رصد شامل للميليشيات الإيرانية في سوريا