وزير الداخلية الألماني يحذر من موجة لاجئين جديدة مع تحسن الطقس

تاريخ النشر: 12.05.2021 | 13:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

حذر وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، أمس الثلاثاء من "موجات جديدة من اللاجئين" مع تحسن أحوال الطقس، مشيراً إلى أنه يتوقع مواجهة مشكلات جديدة في الأيام المقبلة.

وقال زيهوفر، لوكالة الأنباء الألمانية إن "عدد المهاجرين يرتفع من جديد، لاسيما على طريق البلقان".

وكان أكثر من ألفي لاجئ وصلوا على متن 20 قارباً، إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، ليلة الأحد/الاثنين، معظمهم من أفريقيا وباكستان وسوريا، وفق تقرير لصحيفة "الغارديا" البريطانية.

وفي الأسابيع الأخيرة، ذكر المنقذون البحريون، أنهم شاهدوا أعداداً أكبر من اللاجئين الذين تحركوا في قوارب مطاطية وأخرى خشبية صغيرة باتجاه أوروبا، بحسب موقع "دوتش فيلِّه/ DW" الألماني.

ونشرت وزارة الداخلية الإيطالية يوم الجمعة الماضي، أن أكثر من 10 آلاف و700 لاجئ وصلوا إلى إيطاليا منذ مطلع العام.

وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر إن ارتفاع أعداد اللاجئين يفرض "علينا فعل شيء كي لا نعود إلى معدلات مقلقة مجدداً".

وأوضح زيهوفر أنه في الماضي كان هناك قبول واسع بين المواطنين لوصول لاجئين، قبل استقبال أكثر من 200 ألف شخص سنوياً.

وتابع قائلاً: "عندما أصبح العدد أكبر، نشأت مشكلات اجتماعية وسياسية"، لافتاً إلى أن أحزابا مثل الجمهوريين استفادت من ذلك -"كما جعلها حزب البديل من أجل ألمانيا موضوعاً له".

يشار إلى أن 102 ألف و581 لاجئاً قدموا طلب لجوء أولى خلال العام الماضي في ألمانيا، من بينها 26 ألفاً و520 طلباً لحماية أطفال ولدوا في ألمانيا وتقل أعمارهم عن عام.

وفي عام 2019 كان قد قدم 142 ألفاً و509 طلبات لجوء لدى الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين.

وانتقدت منظمة "برو أزول" الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين في كانون الثان الماضي ذلك بـ "أن هذه الأعداد المنخفضة هي نتيجة الإغلاق الصارم للحدود الخاصة بأوروبا"، وأضافت أن إغلاق الحدود اليونانية - التركية والحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي المجرية والكرواتية حصل بشكل ممنهج.