وزير الخارجية التركي: انتخابات النظام في سوريا لا شرعية لها

تاريخ النشر: 21.04.2021 | 05:52 دمشق

عدّ وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن "انتخابات الرئاسة" التي ينظمها نظام الأسد وحده في سوريا "تفتقر إلى الشرعية".

وقال "جاويش أوغلو"، في مقابلة على قناة "خبر تورك"، أمس الثلاثاء: "لا شرعية للانتخابات التي ينظمها النظام وحده في سوريا ولا أحد يعترف بها"، مبيناً أن نظام الأسد لا يرغب في الحل السياسي.

وأكد أنه يتحتم على النظام إدراك أن لا حلَّ عسكري، وأنه يجب عليه إيلاء أهمية للمسار السياسي، مشيراً إلى أنّ أي انتخابات في سوريا يجب أن تكون بموجب المسار السياسي كي تتسم بالشرعية.

وشدد على عدم اعتراف أنقرة بانتخابات النظام قائلاً: "دعم انتخابات غير شرعية يتعارض مع مبادئنا".

وأعلن برلمان النظام، الأحد، بدء عملية الانتخابات الرئاسية، من خلال فتح باب الترشح لمن يرغب بالتقدم للانتخابات، داعياً المواطنين إلى ممارسة "حقهم" الدستوري بالتصويت في الانتخابات المقبلة.

وعقب فتح باب الترشّح، عاد البرلمان، ليعلن تلقي 3 طلبات من المحكمة الدستورية، الأول من عبد الله سلوم عبد الله، والثاني من محمد فراس ياسين رجوح، وثالث من فاتن بنت علي نهار.

يذكر أن المادة 30 من قانون الانتخابات العامة الذي أعده النظام تنص على أنه يشترط في المرشح لمنصب رئيس الجمهورية في سوريا أن يكون متمّماً الأربعين عاماً من عمره، وأن يكون متمتعاً بالجنسية السورية بالولادة من أبوين متمتعين بالجنسية العربية السورية، وألا يكون متزوّجاً من غير سورية.