icon
التغطية الحية

وزير ألماني يناشد روسيا لعدم إعاقة وصول المساعدات إلى سوريا

2021.07.09 | 07:29 دمشق

2021-06-17t120021z_1752734853_rc2zwn97xl13_rtrmadp_3_syria-security-crossing.jpg
إغلاق المعبر الحدودي سيكون كارثياً في ظل الوضع الذي ينتشر فيه فيروس كورونا في سوريا - رويترز
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

ناشد وزير التنمية الألماني، غيرد مولر، روسيا لعدم إعاقة وصول المساعدات الأممية لملايين الأشخاص في شمال غربي سوريا، معتبراً أن التهديد الروسي بإغلاق المعابر أمام المساعدات "ليس مقبولاً".

وقال مولر إنه "يتعين على الحكومة الروسية أن تضمن في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة استمرار وصول منظمات الإغاثة عبر المعبر الحدودي الوحيد في شمال غربي سوريا"، وفقاً لما نقلت عنه بصحيفة "أوغسبورغر ألغيماينيه" الألمانية.

وأضاف الوزير الألماني أنه "في ظل تفاقم الوضع الإنساني، بدلاً من إغلاق المعبر الحدودي الوحيد المتبقي، فإننا بحاجة إلى معبرين على الأقل".

وشدد على أن المساعدات الأممية عبر الحدود "تعد بالنسبة لهؤلاء النساء والرجال والأطفال ضرورية للبقاء على قيد الحياة"، مؤكداً أن إغلاق المعبر الحدودي "سيكون كارثياً في ظل الوضع الذي ينتشر فيه فيروس كورونا في سوريا".

وتأتي مناشدة المسؤول الألماني، بالتزامن مع رفض روسيا منذ بداية الأسبوع أي مناقشة لمشروع القرار الذي اقترحته إيرلندا والنروج، والذي يقضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الأممية إلى سوريا عبر منفذ "باب الهوى" الحدودي مع تركيا، وإعادة فتح معبر "اليعربية" على الحدود العراقية.

ويترقّب السوريون والدول الغربية جلسة مجلس الأمن، اليوم الجمعة، حيث سيصوّت المجلس على مشروع قرار بشأن تمديد تفويض إدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، الذي ينتهي يوم السبت، في حين تتوقع مصادر دبلوماسية مواجهة محتملة مع روسيا.

وكانت النرويج وإيرلندا طرحتا للتصويت مشروع قرارهما الذي من شأنه أن يسمح بتمديد التسليم لمدة عام واحد عبر معبر باب الهوى إلى شمال غربي سوريا، ومعبر اليعربية إلى شمال شرقها، واعتبر مندوبا الدولتين أن "التمديد لمدة عام ضروري لضمان تدفق المساعدات"، إلا أنهما تخلّتا عن مطلب إعادة فتح معبر اليعربية بهدف "تليين" الموقف الروسي.