"وزارة الدفاع الأميركية" تؤكد استمرار وجود قواتها في سوريا

تاريخ النشر: 04.02.2021 | 11:29 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، جون كيربي، أن وجود القوات الأميركية في سوريا سوف يستمر، طالما هناك تهديد من جانب تنظيم الدولة.

وأضاف في مقابلة مع قناة "الحرة": أن وجودنا في سوريا صغير وهو يركز على ملاحقة عناصر تنظيم الدولة بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وأشار إلى أن تهديد تنظيم الدولة "تقلص كثيراً" خلال السنوات الماضية، لكنه لا يزال موجوداً، "وطالما كانت هناك حاجة لنا لمواجهته، فإننا سوف نستمر".

وأضاف "كيربي" أن الوجود العسكري الأميركي في المنطقة، سيكون "داعماً للدبلوماسية" التي سوف تتبعها إدارة الرئيس الأميركي "جو بايدن".

وتابع أن الولايات المتحدة تدرك حجم التهديدات الإيرانية، وأنه تتم الآن إعادة تقييم الوجود العسكري الأميركي في المنطقة، وأنهم على اتصال مع الجنرال "ماكينزي"، قائد القيادة الوسطى، بشأن هذه القدرات.

وأكد أن النفوذ الإيراني ممتد في عدة دول في المنطقة، وخاصة العراق، مشيراً إلى أن أميركا تدرك التهديد الذي تمثله الميليشيات العراقية التابعة لإيران على المصالح الأميركية في منطقة الشرق الأوسط.

ونصح المبعوث الأميركي إلى سوريا "جيمس جيفري"، في الـ 13 من تشرين الثاني الفائت، الرئيس المنتخب للولايات المتحدة الأميركية، "جو بايدن"، بانتهاج سياسات سلفه دونالد ترامب في سوريا والشرق الأوسط.

اقرأ أيضا: آراء دائرة بايدن "الضيقة" بالملف السوري

اقرأ أيضاً: أميركا ما بعد ترامب.. غوص بمزيد من الانكفاء

ولفت في تصريحات لموقع "Defense One" إلى أن قرار ترامب عام 2019 بسحب الجنود الأميركيين من سوريا كان مفاجئا للجميع، موضحا أن ترامب اقتنع لاحقا بإبقاء نحو 200 عسكري، لأسباب مختلفة.

وبيّن أنه لم تُعلن بلاده عن العدد الحقيقي للجنود الأميركيين في سوريا بشكل دقيق في أي وقت، مبررا ذلك بالضرورات الأمنية العملياتية.