وزارة التجارة الداخلية التابعة للنظام تشكل لجاناً لتحديد الأسعار

تاريخ النشر: 11.01.2021 | 12:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لنظام الأسد، قراراً يقضي بتشكيل لجان لتحديد الأسعار في مختلف المحافظات السورية.

ونشرت الوزارة في صفحتها الرسمية على فيس بوك، نص القرار الذي حدد مهام اللجان المزمع تشكيلها، بإصدار جداول تسعير شاملة للمواد الغذائية وغير الغذائية المنتجة محلياً بشكل دوري، وذلك استناداً إلى أسعار المواد المحددة مركزياً من الوزارة أو مكانياً من قبل مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالمحافظات.

 

وأشار القرار إلى أن اللجان ستكون موكلة بتحديد بدل أداء الخدمات المقدمة مكانياً بكل أنواعها ومسمياتها وفق الواقع الفعلي وحسب القوانين النافذة.

وذكر القرار الذي حمل الرقم 87، بأن اللجان المشكّلة، يرأسها في كل محافظة عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة المسؤول عن القطاع التمويني، ومدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك نائباً للرئيس، وأشار القرار إلى أن أعضاء اللجان هم ممثل عن اتحاد الجمعيات الحرفية، ورئيس دائرة الأسعار في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك كعضو ومقرر في اللجان.

اقرأ أيضاً: خلال 2020.. أسعار السلع الأساسية في سوريا ترتفع بين 150 إلى 360%

يأتي هذا القرار ضمن محاولات نظام الأسد للسيطرة على الارتفاع الجنوني للأسعار، إذ شهد عام 2020 تضخماً في الأسعار وصل لأكثر من 300% للسلع الأساسية مثل السكر والرز، حيث كان سعر كيلو السكر مع بداية العام الماضي 450 -500 ليرة سورية، والرز الإسباني بـ 1000 ليرة سورية، في حين كان سعر لتر زيت القلي دوار الشمس 1300 ليرة.

وفي آذار الماضي وصل سعر كيلو السكر إلى 600 ليرة، والرز الإسباني إلى 1250 ليرة، وزيت القلي (دوار الشمس) إلى 1550 ليرة سورية، ومع استمرار تدهور الليرة السورية في أيار، استفاق السوريون على أسعار جديدة خلال أقل من 24 ساعة، ليسجل كيلو السكر سعر 700 ليرة، والرز الإسباني 1350 ليرة، وزيت القلي 1800 ليرة.

اقرأ أيضاً: مسؤول باللاذقية: بقاء المواطن في المنزل يساهم في تخفيض الأسعار

وفي شهر حزيران، وهو الشهر الذي شهد انتكاسة الليرة السورية حيث وصل سعر صرفها خلال هذا الشهر إلى 3000 ليرة أمام الدولار، شهدت أسعار السلع تذبذبات سريعة نتيجة التخبط، إضافة إلى فقدان بعضها من الأسواق لعدم ضخ التجار سلعهم خوفاً من أي خسارة.

وأكد تجار حينئذ أنهم اضطروا لتغيير الأسعار مرتين إلى ثلاث مرات، خلال اليوم الواحد، نتيجة تقلّب سعر صرف الليرة أمام الدولار، ووصل سعر كيلو السكر إلى 1000 – 1200 ليرة سورية، والرز الإسباني 1600 – 1700 ليرة، ووصل سعر لتر زيت القلي إلى 2700 ليرة سورية.

اقرأ أيضاً: أسعار الأسماك في سوريا ترتفع 400% وتخرج من قائمة غذاء السوريين

وفي شهر آب، استمرت الأسعار بالارتفاع ليصل سعر كيلو السكر إلى 1300 ليرة، وسعر كيلو الرز الإسباني إلى 2200 ليرة، وسعر لتر زيت القلي إلى 3300 ليرة سورية.

وخلال الأشهر المتبقية، استمرت الأسعار بالارتفاع التدريجي حتى وصل سعر كيلو السكر في الأسبوع ما قبل الأخير من شهر كانون الأول الجاري إلى 1600 ليرة، وسعر ليتر زيت القلي إلى 4500 – 5000 ليرة، وسعر كيلو الرز الإسباني إلى 2500 – 2700 ليرة.

اقرأ أيضاً: ارتفاع أسعار الفروج في سوريا بنسبة 35% خلال أسبوع

 

مقالات مقترحة
حصري: شحنة سلاح إيرانية مفقودة في دير الزور تثير جنون إسرائيل
انكماش الاقتصاد الأردني يزيد الضيق على العمال السوريين 
مسؤول الحرس الثوري في دير الزور يصل العراق للقاء ضباط إيرانيين
تركيا.. 650 ألف عامل في القطاع الطبي تلقوا لقاح كورونا في 3 أيام
"الأجسام المضادة الفائقة".. اكتشاف واعد لمكافحة فيروس "كورونا"
لبنان يقر قانوناً لشراء لقاح "فايزر" لا يحمل الشركة أي مسؤولية