والي أورفا يلتقي وجهاء عشائر ورجال دين سوريين

تاريخ النشر: 02.04.2021 | 08:38 دمشق

إسطنبول - متابعات

التقى والي شانلي أورفة التركية، عبد الله أرين، قادة رأي ووجهاء عشائر ورجال دين سوريين، في قاعة المؤتمرات في مبنى الولاية.

وقال بيان صادر عن ولاية شانلي أورفة، إنه تم خلال اللقاء التطرق إلى الخدمات التي تقدمها تركيا في منطقة عملية "نبع السلام"، في مجالات الأمن والتعليم والبنية التحتية والاقتصاد والمساعدات الإنسانية، منذ تحريرها من "قوات سوريا الديمقراطية" عام 2019.

وأشار المسؤول التركي، في كلمة خلال الاجتماع، إلى أن "القرى الواقعة في منطقتي تل أبيض ورأس العين، تغدو مكاناً مناسباً للعيش يوماً بعد يوم، بفضل أجواء الأمن والاستقرار".

وأعرب عن أمله في انتهاء المأساة السورية في أقرب وقت، مؤكداً وقوف تركيا والرئيس رجب طيب أردوغان إلى جانب الأشقاء السوريين اعتباراً من اليوم الأول للأزمة.

وأضاف أن "سياسة بلاده تجاه السوريين لم تتغير طوال السنوات العشر الماضية، حيث استخدمت إمكانياتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من أجل توفير الأمن والرفاه والاستقرار في سوريا"، مؤكداً على "استمرار فعاليات الإعمار في المناطق التي حررتها تركيا من الإرهاب شرقي الفرات".

وتأمّل الوالي التركي باستمرار "روابط الأنصار والمهاجرين بين الأتراك والسوريين لغاية عودة الحياة إلى طبيعتها في سوريا، وتأمين العودة الطوعية للسوريين إلى بلادهم".

يشار إلى أن الجيش التركي أطلق، في تشرين الأول من عام 2019، بمشاركة "الجيش الوطني السوري"، عملية "نبع السلام" شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من "قوات سوريا الديمقراطية" و "تنظيم الدولة"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وعلق الجيش التركي العملية في 17 من الشهر نفسه، بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب "قسد" من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.