واشنطن ولندن تؤكدان: لا إفلات من عقاب استخدام السلاح الكيميائي في سوريا

واشنطن ولندن تؤكدان: لا إفلات من عقاب استخدام السلاح الكيميائي في سوريا

2018-01-30t074617z_1123649646_rc1350fa2.jpg
أكدت واشنطن أنها تقف مع ضحايا هذه الهجمات وستواصل متابعة المسائلة لاستخدام الأسلحة الكيميائية - رويترز

تاريخ النشر: 02.02.2022 | 11:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة على أنه لا إفلات من العقاب لاستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

جاء ذلك بعد صدور تقرير بعثة تقصي الحقائق، التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الذي أكدت فيه استخدام المواد الكيميائية السامة كسلاح في بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، في تشرين الأول من العام 2016.

وأشار تقرير البعثة إلى أنه تم استخدام أسطوانتي كلور صناعيتين (براميل)، تحتويان على غاز سام بالقرب من مستشفى ميداني، مشيراً إلى أن ما يقرب من 20 شخصاً عانوا من الاختناق وصعوبات في التنفس.

وقالت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في سوريا إن "واشنطن تقف مع ضحايا هذه الهجمات، وتواصل متابعة المساءلة لاستخدام الأسلحة الكيميائية"، مشددة على أنه "لا إفلات من العقاب".

 

 

من جانبه، قال وزير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المملكة المتحدة، جيمس كليفرلي، إن "منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وجدت مرة أخرى أدلة على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وهذه المرة في كفرزيتا في العام 2016".

وأضاف كليفرلي أن المملكة المتحدة "تعارض أي استخدام للأسلحة الكيميائية في أي مكان"، مؤكداً أن بلاده "ستواصل العمل مع شركائها لضمان عدم الإفلات من العقاب لمثل هذه الهجمات".

 

 

يشار إلى أنه في 1 تشرين الأول من العام 2016، أعلن مشفى المغارة في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي عن وصول عشرات الأشخاص المصابين بحالات اختناق، وذلك عقب قيام مروحيات تابعة لنظام الأسد باستهداف البلدة ببرميلين متفجرين يحتويات على غاز الكلور السام.

 

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار