واشنطن وأنقرة تبحثان الحبوب الأوكرانية وتسهيل الحوار بين أذربيجان وأرمينيا

واشنطن وأنقرة تبحثان الحبوب الأوكرانية وتسهيل الحوار بين أذربيجان وأرمينيا

بلينكن وجاويش أوغلو
أشاد بلينكن بالمساعي التركية للتوصل إلى اتفاق أدى إلى مغادرة أولى شحنات الحبوب الأوكرانية إلى البحر الأسود - الأناضول

تاريخ النشر: 06.08.2022 | 11:57 دمشق

آخر تحديث: 07.08.2022 | 18:03 دمشق

إسطنبول - متابعات

أجرى وزيرا الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، والأميركي أنتوني بلينكن، مباحثات ناقشا خلالها الحبوب الأوكرانية والأزمة الأرمنية الأذربيجانية وقضايا أخرى.

وفي اتصال هاتفي مع نظيره التركي، أشاد بلينكن بـ "المساعي الدبلوماسية التي بذلتها تركيا" في سبيل التوصل إلى اتفاق أدى إلى مغادرة أولى شحنات الحبوب الأوكرانية إلى البحر الأسود، منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفي بيان للخارجية الأميركية، شدد الوزير بلينكن على "أهمية العمل معاً للتأكد من أن السفن الإضافية قادرة على المغادرة"، مؤكداً على "أهمية محاسبة موسكو عن الالتزامات التي تعهدت بها".

ووفق البيان، أعرب بلينكن عن استعداد الولايات المتحدة للانخراط على المستوى الثنائي، ومع شركاء متشابهين في التفكير، ومن خلال دورها كرئيس مشارك لمجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، لتسهيل الحوار بين أذربيجان وأرمينيا بخصوص إقليم قره باغ، بالإضافة إلى المساعدة في تحقيق التسوية السياسية الطويلة الأمد للصراع".

كما أشار البيان إلى أن بلينكن وجاويش أوغلو ناقشا "سبل تعزيز التنسيق، وكذلك وحدة الناتو، فيما يتعلق بمزيد من تهديد التصعيد والعدوان الروسي ضد أوكرانيا".

اتفاقية إسطنبول

وفي 22 تموز الماضي، وقعت روسيا وأوكرانيا بوساطة تركيا والأمم المتحدة "وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية"، خلال اجتماع استضافته إسطنبول.

وتضمن الاتفاقية تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود إلى العالم.

وبموجب الاتفاق، غادرت أول سفينة محملة بالحبوب ميناء أوديسا الأوكراني، الإثنين الماضي، لتصل في اليوم التالي إلى مضيق البوسفور بإسطنبول.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار