واشنطن: مؤتمر اللاجئين في دمشق عرض مسرحي

تاريخ النشر: 14.11.2020 | 10:34 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

قالت واشنطن إن روسيا ونظام الأسد يسعيان إلى استخدام ملايين اللاجئين السوريين كبيادق سياسية، في إشارة منها إلى مؤتمر دمشق الأخير.

وذكر كال براون نائب المتحدث الرسمي في الخارجية الأميركية، في بيان اليوم السبت أن المؤتمر" لم يكن "محاولة ذات مصداقية" لتهيئة الظروف اللازمة لعودة اللاجئين الطوعية والآمنة إلى سوريا.

وأضاف "يظهر عدم وجود دعم لهذا المؤتمر خارج المجموعة الضيقة من حلفاء النظام أن العالم بات يعرف أن مثل هذه الأعمال هي مجرد عروض مسرحية".

اقرأ أيضا: "الموجودون يتمنون الخروج".. مكروفون مفتوح يفضح "مؤتمر اللاجئين"

وتابع "للأسف، يسعى نظام الأسد، بدعم روسي، إلى استخدام ملايين اللاجئين المستضعفين كبيادق سياسية في محاولة للادعاء زورًا أن الصراع السوري قد انتهى.

وأكد البيان أن نظام الأسد مسؤول عن مقتل أكثر من 500000 من السوريين، وقصف العديد من المستشفيات، ومنع الدعم الإنساني لملايين المواطنين السوريين.

ورادف "هذه ليست تصرفات حكومة يمكن الوثوق بها لتحديد متى قد يعود اللاجئون بأمان، ولا ينبغي أن يمتلك الأسد سلطة توجيه أموال إعادة الإعمار الدولية".

اقرأ أيضا: "مؤتمر اللاجئين".. عودتهم أم مكسب إعادة الإعمار وتعويم الأسد؟

وأشار براون إلى أن الولايات المتحدة تدعم عودة اللاجئين عندما تسمح الظروف لهم بالعودة الطوعية والآمنة. "نحن نقف مع الدول التي تواصل استضافة ملايين اللاجئين. ما تزال الولايات المتحدة أكبر مانح إنساني منفرد للأزمة السورية. خلال العام الماضي، قدمت الولايات المتحدة ما يقرب من 1.6 مليار دولار كمساعدات إنسانية لمعالجة الأزمة السورية، نصفها يدعم احتياجات اللاجئين السوريين والمجتمعات السخية التي تستضيفهم".

وختم البيان "ما تزال الولايات المتحدة ملتزمة تجاه الشعب السوري وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254 ، وهو السبيل الوحيد لحل سياسي للصراع السوري".

اقرأ أيضا: بعد مؤتمر اللاجئين في دمشق.. ماذا يبحث ممثل بوتين في أنقرة؟

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟