واشنطن: قتلنا أكثر من 100 عنصر للنظام بدير الزور وموسكو تعقب

تاريخ النشر: 08.02.2018 | 12:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، أن قواتها قتلت أكثر من 100 عنصر من ميليشيات تقاتل إلى جانب النظام السوري، في محافظة دير الزور، في حين وصفت موسكو الضربة بـ"العدوان غير المسبوق".

 

واشنطن تتحدث عن  إحباط هجوم للنظام

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول أمريكي "طلب عدم نشر اسمه" قوله إن "التحالف بقيادة واشنطن وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) أحبط هجوماً كبيراً ومنسقاً فجر اليوم الخميس، لقوات موالية للنظام شرقي نهر الفرات".

 

وأوضح أن "القوات الموالية للنظام السوري كانت تضم نحو 500 فرد في تشكيل كبير مترجل تدعمهم مدفعية ودبابات وأنظمة صواريخ متعددة الفوّهات وقذائف مورتر".

 

التحالف يوضح

بموازاة ذلك، قال التحالف الدولي في بيان إن قوات النظام شنت هجوماً "غير مبرر" ضد مراكز مراقبة لـ"قسد" خلال وجود جنود من التحالف في مهمة استشارية، وذلك على بُعد ثمانية كيلومترات شرقي نهر الفرات الذي يمثل الخط الفاصل لمنطقة خفض التصعيد" المتفق عليها مع روسيا.

 

 

وأضاف البيان، "نفذ التحالف ضربات ضد القوات المهاجمة دفاعاً عن التحالف والقوات الشريكة ورداً على العمل العدواني الذي استهدف شركاء في مهمة التحالف الدولي لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية".

 

الهدف "حقل كونيكو للغاز"
وفي حين لم يحدد التحالف مكان الاستهداف، إلا أن ناشطين أكدوا أن قصف طائرات التحالف تركز في محيط قرية خشام وجديدة العكيدات شرق مدينة دير الزور.

 


وفي السياق، أكد موقع "فرات بوست" أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، ذكرت أن عملية الاستهداف جاءت نتيجة محاولتها التقدم نحو حقل كونيكو للغاز الذي تستولي عليه "قسد" وفرقة من الجيش الأمريكي.
 ​

 


يشار هنا، إلى أن الولايات المتحدة تدعم قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور، وتسيطر على الضفة الشرقية لنهر الفرات، ومعظم حقول النفط والغاز في المحافظة، بينما يسيطر النظام المدعوم روسياً وإيرانياً على الضفة الجنوبية للنهر.

 

موسكو تعقب

في موسكو، وصف النائب الأول للجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينتسيفيتش الضربة التي نفّذها التحالف الدولي على ميليشيات موالية لقوات النظام بـ"العدوان غير المسبوق".


ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن كلينتسيفيتش قوله إن "أعمال التحالف الدولي لا تتفق مع القواعد القانونية ولا شك في أنها عدوان".

 

واستدرك المسؤول الروسي قائلاً إنه "لا يرى خطراً من وقوع مواجهة عسكرية مباشرة بين التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة من جهة والقوات الروسية المرابطة في سوريا من جهة أخرى".

 

واعتبر النائب الأول للجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي من جديد أن الولايات المتحدة موجودة في سوريا بشكل غير شرعي، مضيفا أن"الخبراء الأمريكيين يشاركون في أعمال الوحدات المختلفة بما فيها الإرهابية".

 

والجدير بالذكر، أن التحالف الدولي قصف في منتصف شهر أيلول من عام 2016، مواقع عسكرية لقوات النظام السوري في جبل ثردة بمحيط مطار دير الزور، وأدت الضربة وقتها إلى مقتل أكثر من 60 عنصراً وجرح العشرات.

مقالات مقترحة
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس