واشنطن غير راضية عن تطبيع الإمارات مع نظام الأسد

تاريخ النشر: 22.01.2019 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:31 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

كشف باحث أميركي أن واشنطن كانت غير راضية عن إعادة دولة الإمارات علاقاتها مع نظام الأسد وفتح سفاراتها في العاصمة السورية دمشق.

وقال "تشارلز لستر" الباحث في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، في تغريدة على حسابه في تويتر أمس الخميس، إنه سمع من مسؤول أميركي كبير أن واشنطن ستعاقب الإمارات على تطبيعها مع النظام.

وأكد "لستر" ما أورده حسن حسن الباحث في المعهد الأطلنطي، والمؤلف المشارك في كتاب "داخل جيش الإرهاب" عن أن واشنطن كانت غير راضية من خطوة الإمارات. وأشار إلى أن مسؤولين أميركيين حذروا أبو ظبي من إرسال أموال إلى سوريا مؤكدين خضوعها للعقوبات.

ولفت "حسن" بحسب مصادر خاصة (لم يسمها)، أن الإمارات أرسلت ممثلين قنصليين من مستوى منخفض، كخطوة متأخرة لتدارك الموقف.

وأعلنت دولة الإمارات رسمياً عودة سفارتها في دمشق للعمل، في كانون الأول الماضي وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية أن القائم بالأعمال بالنيابة باشر مهام عمله من مقر السفارة.

وبعد أن أغلقت المملكة العربية السعودية سفارتها في دمشق في آذار من عام 2012، احتجاجاً على جرائم النظام وانتهاكاته ضد السوريين، تبعها في ذلك دول الخليج العربي ومن بينهم الإمارات، التي اكتفت بذلك، دون تقديم أي جهود مثل باقي الدول الأخرى لدعم الشعب السوري والمعارضة السورية.

وفي حين طردت الإمارات مئات الناشطين والسياسيين السوريين من أراضيها بعد أشهر من التضييق والاستدعاءات الأمنية لمواقفهم العلنية بمناصرة الثورة السورية، باتت في الوقت نفسه الدولة المناسبة لرجال الأعمال المقربين من النظام الذين نقلوا معظم أعمالهم وأموالهم إليها.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر