واشنطن: جنودنا في سوريا سيكونون جزءاً من قوة متعددة الجنسيات

تاريخ النشر: 06.03.2019 | 12:03 دمشق

آخر تحديث: 06.03.2019 | 16:49 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس الثلاثاء إن القوات الأميركية التي ستبقى في شمال شرق سوريا ستكون جزءاً من قوة متعددة الجنسيات تهدف لمنع عودة تنظيم الدولة.

وذكر متحدث باسم الوزارة روبرت بالادينو أن عملية تخفيض القوات ستتواصل، مشيراً إلى أنه "بينما تتم عملية الانتقال فإننا سنواصل العمل مع الحلفاء والشركاء من أجل تنظيف المناطق المحررة وتنفيذ عمليات محددة لمكافحة الإرهاب ودعم جهود إعادة الاستقرار".

ورفض المتحدث باسم الخارجية تحديد الدول التي ستشارك في القوة متعددة الجنسيات، ولفت أن المحادثات مستمرة مع بين واشنطن وحلفائها بشأن مستقبل المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت في شباط الماضي، بقاء بضع مئات مِن القوات الأميركية في منطقة التنف (عند مثلث الحدود السورية - العراقية - الأردنية) شرق حمص، كـ جزء مِن قوة دولية - متعددة الجنسيات - لـ إقامة منطقة آمنة في سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مسؤول في البنتاغون (لم تسمه)، قوله إن القوات التركية، وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) "لن تدخل المنطقة الآمنة" المزمع إقامتها من قبل الولايات المتحدة مع قوات دولية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قرر الإبقاء على 400 جندي في سوريا، مشيراً إلى أن الخطوة لا تعني تغيّراً في إعلانه الانسحاب من سوريا في كانون الأول الماضي.

وتأتي هذه التطورات في وقت تستعد فيه قسد بدعم من التحالف الدولي لحسم المعركة الأخيرة في جيب يسيطر عليه تنظيم الدولة في قرية الباغوز شرق دير الزور.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان