واشنطن تفرض عقوبات على كيانات وشبكة نفوذ مرتبطة بروسيا

تاريخ النشر: 12.01.2021 | 08:54 دمشق

إسطنبول - متابعات

فرضت الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على سبعة أفراد وأربعة كيانات يشكّلون جزءاً من شبكة نفوذ أجنبية مرتبطة بروسيا ولها علاقة بالسياسي الأوكراني أندريه ديركاش، الذي سبق إدراجه على قائمة العقوبات في أيلول الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان لها، إن ديركاش، العضو في البرلمان الأوكراني، هو عميل روسي نشط لأكثر من عقد م الزمان، وحافظ على علاقات وثيقة مع أجهزة المخابرات الروسية.

وأوضح البيان أن مسؤولين سابقين في الحكومة الأوكرانية، وهم كونستانتين كوليك، وألكسندر أونيشينكو، وأندريه تيليزينكو، والعضو الحالي في البرلمان الأوكراني أولكسندر دوبينسكي، ظهروا علناً مع ديركاش، أو ارتبطوا به في عملية نشر مزاعم احتيالية أو غير مؤكدة تتعلق بمرشح سياسي أمريكي أو الترويج لها بشكل منسّق.

وأضاف البيان أن المسؤولون في الحكومة الأوكرانية "أصدروا تصريحات عامة متكررة، تروّج لروايات خبيثة مفادها أن مسؤولي الحكومة الأميركية قد تورطوا في معاملات فساد في أوكرانيا".

وبحسب البيان، فإن "هذه الجهود والروايات تتوافق مع سرديات ديركاش، أو تدعم أهدافه في التأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020، ولهذه الأسباب تم تصنيف هؤلاء الأفراد وفقاً للأمر التنفيذي 13848، لمشاركتهم بشكل مباشر أو غير مباشر في ممارسة نفوذ أجنبي أو رعايته أو إخفائه أو التواطؤ فيه بطريقة أخرى في محاولة لتقويض الانتخابات الأميركية لعام 2020".

وأشار البيان إلى أن "شركات نابوليكس، وإيرا ميديا، وأونلي نيوز، وسكيبتيك TOV، ما هي إلا شركات واجهة إعلامية في أوكرانيا، تنشر روايات كاذبة، بناءً على طلب ديركاش وشركائه".

وصنّفت وزارة الخزانة الأميركية هذه الشركات، كونها مملوكة من قبل ديركاش وفريقه الإعلامي، أو تابعة له، أو خاضعة لسيطرته.

كما يشمل إجراء الوزارة تصنيف كلاً من بترو زورافيل ودميترو كوفالتشوك وأنتون سيمونينكو، لتقديمهم المساعدة أو الرعاية المادية لديركاش، أو توفير الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي له، أو تزويده بالسلع أو الخدمات أو قامت بفعل دعمه.

اقرأ أيضاً: بايدن يعتزم تعيين مزيد من رجالات أوباما في الأمن القومي

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت في 10 أيلول الماضي، فرض عقوبات على السياسي الأوكراني أندريه ديركاش، الذي نشر تسجيلات متلاعب بها تزعم تورّط المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن بقضايا فساد في أوكرانيا.

وقالت الوزارة إن ديركاش الذي التقى المحامي الخاص للرئيس دونالد ترمب عام 2019، رودي جولياني، "كان عميلاً روسياً ناشطاً لأكثر من عقد"، ومتواطئاً في محاولات للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

ونشر ديركاش في أيار 2020، تسجيلات معدّلة تعود إلى عام 2016، لمكالمات هاتفية بين نائب الرئيس آنذاك بايدن والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، تناولا خلالها سياسة الولايات المتحدة تجاه كييف، ورغبة واشنطن في عزل مسؤولين أوكرانيين فاسدين.

ودأب ديركاش على تكرار مزاعمه بأن بايدن ونجله هنتر متورطان في قضايا فساد في أوكرانيا، مدعياً أن التسجيلات دليل إضافي على ذلك، وفقاً لتقارير إعلامية.

 

 

اقرأ أيضاً: عقوبات قانون قيصر ستخلق مستنقعاً يبتلع روسيا في سوريا

مقالات مقترحة
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة
وزير تركي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا محلي الصنع | فيديو
15 حالة وفاة و311 إصابة جديدة بكورونا في سوريا