واشنطن تفرض عقوبات جديدة تستهدف البنك المركزي وأسماء الأسد

تاريخ النشر: 22.12.2020 | 18:09 دمشق

آخر تحديث: 22.12.2020 | 18:54 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

 ذكرت وزارة الخزانة الأميركية على موقعها الإلكتروني أن الولايات المتحدة فرضت اليوم الثلاثاء عقوبات جديدة مرتبطة بنظام الأسد، حيث استهدفت البنك المركزي السوري وأدرجت عددا من الأفراد والكيانات على القائمة السوداء.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان : "فرضت الولايات المتحدة اليوم عقوبات على 18 فردا وكيانا لدعمهم آلة الأسد الحربية وعرقلة الجهود الرامية إلى إنهاء الصراع السوري".

وأضاف "نحن نقف إلى جانب الشعب السوري ونعيد تأكيد دعمنا لطريق السلام المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن رقم 2254".

وأشار البيان إلى فرض عقوبات على أسماء الأسد، زوجة بشار الأسد، وذلك لإعاقتها جهود التوصل إلى حل سياسي في سوريا، وتابع "قادت أسماء الأسد الجهود نيابة عن النظام لترسيخ سلطته الاقتصادية والسياسية، بما في ذلك من خلال استخدام المؤسسات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني".                  

وبالإضافة إلى ذلك، استهدفت العقوبات أشخاص في عائلة أسماء الأسد، بما في ذلك فواز الأخرس وسحر عطري الأخرس، وفراس الأخرس، وإياد الأخرس، ولفت البيان إلى أن عائلتي الأخرس والأسد، راكمتا بطرق غير مشروعة ثروات على حساب الشعب السوري من خلال السيطرة على شبكة في أوروبا والخليج.

كم استهدفت العقوبات معاون رئيس شعبة المخابرات العسكرية كفاح ملحم، لدوره كأحد مهندسي معاناة الشعب السوري وعرقلته لوقف إطلاق النار.

كما فرض عقوبات على البنك المركزي السوري، فضلا عن لينا الكناية، كمستشارة رئيسية لأسماء الأسد، وزوجها عضو مجلس الشعب محمد مسوتي.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين