واشنطن تعلن إصابة 11 جندياً إثر قصف قاعدة عين الأسد العراقية

تاريخ النشر: 17.01.2020 | 12:30 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال الجيش الأميركي إنه عالج 11 من جنوده من أعراض الارتجاج بالمخ نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني في الثامن من الشهر الجاري على قاعدة عين الأسد العراقية، وذلك في أول اعتراف رسمي بوقوع إصابات.

وذكر الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في بيان "بينما لم يُقتل أي عسكري أمريكي في الهجوم الإيراني في الثامن من كانون الثاني الجاري على قاعدة عين الأسد الجوية، فقد عولج العديد من أعراض الارتجاج بالمخ بسبب الانفجار وما تزال حالاتهم قيد التقييم".

وأضاف أنه تم نقل بعض العسكريين إلى منشآت أمريكية في ألمانيا أو الكويت من أجل "متابعة الفحوص". وقال "من المتوقع أن يعود الجنود إلى العراق عندما يكونون جاهزين للخدمة".

وعند وقوع الهجوم، كان معظم الجنود الأميركيين الـ 1500 في القاعدة قد تحصنوا داخل ملاجىء بعد تلقيهم تحذيرات من رؤسائهم.

ووفق تقارير سابقة للجيش الأميركي فإنَّ الضربة الإيرانية تسببت بأضرار مادية لكن دون وقوع إصابات. كما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد ساعات من الهجوم أنه "لم يُصبْ أيُ أميركي في هجوم الليلة الماضية".

وجاء القصف الإيراني رداً على مقتل قائد ميليشيا فيلق القدس حيث أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في الثالث من الشهر الجاري، عن مقتل سليماني ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، و8 أشخاص آخرين كانوا برفقتهما، في قصف صاروخي أميركي استهدف سيارتين كانوا على متنها قرب مطار بغداد.

 
مقالات مقترحة
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا
قرار جديد للداخلية التركية حول الأسواق فترة الحظر يثير جدلاً