واشنطن تعزز وجودها العسكري شرق الفرات بقواعد جديدة

تاريخ النشر: 14.09.2018 | 17:09 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

بدأت الولايات المتحدة بالإسراع في بناء القواعد العسكرية في مناطق سيطرة قسد شرق نهر الفرات، بعد تصريحات مستشار الأمن القومي جون بولتن عن بقاء القوات الأميركية في سوريا.

وقالت وكالة الأناضول التركية في تقرير نشرته السبت، إن واشنطن عززت قواته في المنطقة، وإنها تعمل على توسيع قاعدة صريّن جنوب عين العرب (كوباني)، والتي تحولت لمطار عسكري زودته بنظام رادار وأنظمة إلكترونية من أجل الدفاع الجوي والتقاط إشارات استخباراتية.

ونقلت الوكالة عن مصادر "موثوقة" (لم تسمها) أن الجيش الأميركي يعمل على بناء قاعدتين جديدتين شرقي وغربي مدينة القامشلي بريف الحسكة.

ووفقاً لمصادر الوكالة فإن النقاط العسكرية التي بدأت الولايات المتحدة ببنائها في شهر آب الماضي تعتبر جزءا من "خطة لبقاء دائم في المنطقة."

كما أنشأت الولايات المتحدة مؤخراً قاعدة عسكرية بالقرب من حقل العمر أكبر حقل للنفط في سوريا، الذي يقع على تقاطع الطرق المؤدية إلى حوض حقول نفطية ضخمة مثل حقلي العمر والتنك.

وتخطط واشنطن لبناء مدرجات في قاعدة حقل العمر، تتحمل هبوط طائرات شحن، بهدف تسهيل عمليات إرسال التعزيزات العسكرية جواً بدل البر، وفق الوكالة.

وبعد إنهاء عمليات التشييد سيصبح لدى القوات الأميركية 18 موقعاً عسكريا، بدأتها بإنشاء قاعدتين عسكريتين في محافظة الحسكة عام 2015، ثم 8 نقاط عملياتية في محافظة الرقة ومنطقة منبج بمحافظة حلب.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد أعلن في وقت سابق عن رغبته بسحب قوات بلاده من سوريا بوقت قريب جداً، لكنه عدّل موقفه لاحقاً من خلال التعبير عن رغبته بترك بصمة قوية ودائمة في سوريا على حد وصفه.

وفي آب الماضي قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس بأن تواجد القوات الأمريكية في سوريا يقوم على ثلاثة ركائز أساسية، وهي تدمير تنظيم "الدولة"، وتدريب قوات محلية، بالإضافة لدعم مسار جنيف من أجل إنهاء الحرب.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا