واشنطن تطالب بتطبيق اتفاق "سوتشي" حول إدلب

تاريخ النشر: 27.02.2019 | 12:02 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال المندوب الأمريكي بالوكالة لدى الأمم المتحدة، جوناثان كوهين، إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمته أنقرة مع موسكو، يحمل أهمية كبيرة لحماية 3 ملايين مدني، وحدود الحليفة في الناتو تركيا.

وطالب الدبلوماسي الأميركي، خلال جلسة لمجلس الأمن أمس الثلاثاء، كافة الأطراف بـ"تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار بإدلب الذي توصلت إليه تركيا وروسيا للحيلولة دون ارتفاع التوتر لمستوى خطير، ولمنع وقوع كارثة إنسانية".

وعبر كوهين عن قلق بلاده البالغ حيال استمرار قصف النظام على منطقة إدلب، ولفت لنزوح 20 ألف شخص تقريبًا باتجاه الحدود التركية.

وأشار كوهين إلى أن الأمم المتحدة سترسل خلال 30 يومًا، مساعدات إنسانية لمخيم الركبان الذي تحاصره روسيا والنظام على الحدود الأردنية، وطالب بتمكين وصول المساعدات إلى المنطقة مرة أخرى.

وأكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أسبوع، أن بلاده لا تمانع أي عمل عسكري مشترك مع "روسيا وإيران" ضد "الجماعات الجهادية المتطرفة" بمحافظة إدلب، مشيراً في الوقت نفسهِ إلى تعهد موسكو وطهران بمواصلة تنفيذ اتفاق "سوتشي".

ويأتي ذلك، متزامناً مع تصريحات للخارجية الروسية، تشير إلى أن أي عملية عسكرية في إدلب لن تكون على غرار عملية الرقة التي نفذها التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة"، زاعمةً أن عملية إدلب ستنفذ بطرق تُحافظ على أرواح المدنيين، وتجنّب المنطقة الدمار، على حد زعمهم.

ومنذ أكثر مِن أسبوعين، تكثّف قوات "نظام الأسد" قصفها براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، على المدن والبلدات ضمن "المنطقة المنزوعة السلاح" في ريفي إدلب وحماة، إضافةً إلى قصفٍ متقطع على ريفي حلب الغربي واللاذقية الشمالي، وخلّف القصف على مدن وبلدات إدلب وحدها، أكثر مِن 165 مدنياً بين قتيل وجريح (بينهم 79 طفلاً، و 24 امرأة).

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية