واشنطن تستأنف فرض العقوبات الأممية على إيران

تاريخ النشر: 20.09.2020 | 10:17 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أعادت الولايات المتحدة الأميركية فرض العقوبات على إيران بموجب عملية snapback التي أقرها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قبل التوقيع على الاتفاق النووي الإيراني عام 2015.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إنها أبلغت رئيس مجلس الأمن بعدم تنفيذ إيران لالتزامات خطة العمل الشاملة المشتركة، و"أدى هذا الإخطار إلى بدء العملية التي استغرقت 30 يومًا والتي أدت إلى عودة عقوبات الأمم المتحدة التي تم إنهاؤها سابقًا، والتي أصبحت سارية في الساعة 8 مساءً بالتوقيت الصيفي الشرقي في 19 من أيلول".

وأضاف وزير الخارجية مايك بومبيو في تغريدات على تويتر "بموجب حقنا المنصوص عليه في قرار 2231، أطلقنا عملية لاستئناف جميع العقوبات المجمدة ضد إيران تقريبا، بما يشمل حظر التسلح، والعالم سيكون أكثر أمنا نتيجة لذلك".

بومبيو أشار إلى أن تلك العقوبات تضم أيضا حظر تخصيب اليورانيوم وإعادة معالجته وحظر تطوير واختبار الصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى حظر تصدير التكنولوجيات المتعلقة بالبرامج الصاروخية والنووية إلى إيران.

وطالب بومبيو المجتمع الدولي بـ"الالتزام على نحو كامل" بهذه العقوبات، قائلا: "إذا فشلت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بتطبيق هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتها الداخلية لفرض عقوبات على هؤلاء المخالفين والتأكد من عدم استفادة إيران من الأنشطة المحظورة أمميا".

وأوضح البيان أن الولايات المتحدة اتخذت هذا الإجراء لأنه، بالإضافة إلى فشل إيران في تنفيذ التزاماتها في خطة العمل المشتركة الشاملة، فشل مجلس الأمن في تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران، والذي كان ساريًا منذ 13 عامًا.

وانتقد البيان مجلس الأمن مشيرا إلى أن تقاعسه عن العمل يمهد الطريق لإيران لشراء جميع أنواع الأسلحة التقليدية.

من جهته أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن الدولي، السبت، أنه لا يستطيع اتخاذ أي إجراء إزاء إعلان أميركا بإعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران نظرا لوجود "شك" في المسألة.

وقال غوتيريش في رسالة لمجلس الأمن "يوجد شك على ما يبدو بشأن ما إذا كانت العملية...قد بدأت بالفعل، وشك في ذات الوقت بشأن ما إذا كان إنهاء (العقوبات)...لا يزال ساري المفعول".

ورغم الإعلان الأميركي فإن 13 دولة من أعضاء مجلس الأمن المؤلف من 15 بلدا تقول: إن إجراء واشنطن باطل لأن بومبيو استخدم آلية متفق عليها بموجب الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية عام 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عام 2018.

 

اقرأ أيضا: واشنطن تفرض عقوبات جديدة على أفراد وشركات إيرانية