واشنطن تستأنف المساعدات للفلسطينيين وإسرائيل تضع شروطاً

تاريخ النشر: 08.04.2021 | 14:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، استئناف بلاده تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية لـ"الشعب الفلسطيني"، تصل قيمتها إلى 235 مليون دولار.

وقال "بلينكن" في بيان، أمس الأربعاء، إن "المساعدة الأميركية للشعب الفلسطيني تخدم مصالح وقيم الولايات المتحدة. إنها توفر مساعدة حيوية لمن يحتاجون إليها وتسهل التنمية الاقتصادية وتدعم الحوار الإسرائيلي الفلسطيني وتنسيق الأمن والاستقرار".

وأضاف "بلينكن" أن حزمة المساعدات تشمل 150 مليون دولار من المساعدات الإنسانية للأونروا، و75 مليون دولار مساعدات اقتصادية وتنموية في قطاع غزة والضفة الغربية، و10 ملايين دولار لبرامج دعم السلام عبر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

من جانبها، علّقت وزارة الخارجية الإسرائيلية على البيان بالقول، إن "استئناف التمويل الأميركي لوكالة أونروا يجب أن يتم ضمن تغييرات في الوكالة التابعة للأمم المتحدة"، في وقت أعرب سفير إسرائيل لدى واشنطن عن "خيبة أمله" لاستئناف المساعدة الأميركية للفلسطينيين.

وكانت وكالة "رويترز" قد كشفت في تقرير لها بوقت سابق، إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعتزم تقديم مساعدات أميركية قيمتها 235 مليون دولار على الأقل للفلسطينيين، لتستأنف تقديم جزء من المساعدات التي حجبها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وحسب "الوكالة"، فإن هذه الخطوة تأتي في إطار "مساع لإصلاح العلاقات الأميركية مع الفلسطينيين التي انهارت تقريباً خلال حكم ترامب".

ويرى مراقبون أن هذا التحرك يعتبر أهم خطوة لبايدن منذ توليه منصبه للوفاء بوعده بالتراجع عن بعض جوانب نهج سلفه الذي ندد به الفلسطينيون باعتباره متحيزاً بشدة إلى إسرائيل.

وكانت الإدارة الأميركية الجديدة قد تعهدت في السابق باستئناف تقديم مساعدات بمئات الملايين من الدولارات، والعمل على إعادة فتح البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن.

مقالات مقترحة
أوقاف النظام السوري تسمح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد في رمضان
دول عربية وإسلامية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
كورونا.. ارتفاع عدد الإصابات شمال شرقي سوريا