واشنطن تحذر النظام من شنّ معركة على المعارضة في درعا

تاريخ النشر: 26.05.2018 | 10:05 دمشق

تلفزيون سوريا- رويترز

حذرت الولايات المتحدة  النظام في سوريا من أنها ستتخذ "إجراءات حازمة ومناسبة" رداً على انتهاكاته لوقف إطلاق النار في مناطق خفض التصعيد شمال وجنوب سوريا في مدينة درعا الخاضعة في قسم منها لسيطرة فصائل من الجيش الحر.

وعبرت واشنطن عن قلقها بشأن تقارير أفادت بقرب وقوع عملية عسكرية للنظام في إحدى مناطق خفض التصعيد في شمال غرب سوريا وفي درعا جنوب دمشق، محذرة بشار الأسد من توسيع نطاق الصراع.

وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان في ساعة متأخرة من مساء أمس إن "الولايات المتحدة ستقوم بإجراءات حازمة ومناسبة ردا على انتهاكات نظام الأسد بوصفها ضامناً لمنطقة عدم التصعيد تلك مع روسيا والأردن".

وقال مراسل تلفزيون سوريا في درعا الجمعة إن طائرات النظام ألقت منشورات على مناطق سيطرة المعارضة في درعا خيّرت فيها الفصائل العسكرية بين إلقاء السلاح أو الحرب.

وخلال الأسبوع الماضي خرجت 3 أرتال تابعة للميليشيات الموالية لإيران من أحياء مدينة درعا وبلدة عتمان وخربة غزالة المجاورتين لأوتوستراد دمشق – عمان الدولي.

وفور انسحاب هذه الميليشيات حلت قوات النظام بدلاً منها وخاصة في نقاط التماس مع فصائل المعارضة السورية في أحياء "سجنة" والمنشية" في مدينة درعا.

وتعرضت أحياء مدينة درعا وبلدات وقرى في ريفها خلال الشهر الفائت، لـ قصف صاروخي ومدفعي "مكثف" لـ قوات النظام، تزامناً مع تهديدات لـ روسيا والنظام بشن عملية عسكرية واسعة في الجنوب السوري.

ويأتي ذلك بعد انتهائها مِن ملفات تهجير محيط العاصمة دمشق، والمناطق المتبقية في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، في حين ردّت فصائل درعا بأنها جاهزة للرد على أي تصعيد.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"