واشنطن تتهم طهران بإيواء قادة من تنظيم "القاعدة" والأخيرة ترد

تاريخ النشر: 13.01.2021 | 14:02 دمشق

إسطنبول - متابعات

اتهمت وزارة الخارجية الأميركية إيران بـ "إيواء" قادة يتبعون لتنظيم "القاعدة"، في حين أدرجت 5 منهم على قائمة الإرهاب العالمي.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الثلاثاء، في بيان نشره الموقع الإلكتروني الخاص بالوزارة: إن إيران باتت القاعدة الرئيسية الجديدة لـ "القاعدة".

وأضاف: "اليوم أُدرج قادة القاعدة في إيران وهم محمد أباتاي (المعروف أيضا باسم عبد الرحمن المغربي) وسلطان يوسف حسن العارف، وإسماعيل فؤاد رسول أحمد، وفؤاد أحمد نوري علي الشخان، ونعمت حماه رحيم حماه شريف، على قائمة الإرهابيين العالميين".

واتهم البيان طهران بأنها توفر ملاذا لكبار قادة "الجماعة الإرهابية"، وهم يخططون لشن هجمات ضد أميركا وحلفائنا، معتبراً أن "محور تنظيم القاعدة في إيران يشكل تهديداً بالغاً على أمن الدول وأمن الولايات المتحدة نفسها، لهذا نقوم باتخاذ إجراءات ضده".

اقرأ أيضاً: لماذا تخشى أميركا ضرب إيران؟

وتابع: "كُشفت اليوم معلومات جديدة حول كيفية قيام إيران بإعطاء مقر عملياتي جديد للقاعدة".

ولفت إلى أنه منذ عام 2015، سمحت طهران لأفراد في "القاعدة" بالبلاد بالتواصل بحرية مع أعضاء آخرين بالتنظيم، "وأداء العديد من الوظائف التي كانت موجهة سابقاً من أفغانستان وباكستان، بما في ذلك الإذن بشن الهجمات والدعاية وجمع التبرعات".

وبموجب القرار، سيتم حظر جميع ممتلكات القادة المستهدفين في الأماكن الخاضعة للسلطة القضائية للولايات المتحدة، كما  يحظر على الأميركيين الدخول في أي تعاملات معهم.

كما يعدّ تقديم أو محاولة تقديم أي دعم مادي أو موارد لتنظيم "القاعدة" عن علم "جريمة يعاقب عليها القانون الأميركي"، بحسب البيان.

إيران تنفي

من جانبه، رفض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مزاعم نظيره الأميركي مايك بومبيو، بأن إيران باتت "المأوى الجديد" لتنظيم القاعدة.

وقال ظريف في تغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر: "بدءاً من تصنيف كوبا (دولة راعية للإرهاب) إلى عمليات رفع السرية الزائفة عن إيران وادعاءات القاعدة، فإن السيد "نحن نكذب، نغش، نسرق" (في إشارة إلى بومبيو) ينهي بشكل مثير للشفقة حياته المهنية الكارثية بمزيد من الأكاذيب المثيرة للحرب".

اقرأ أيضاً: إيران.. مشروع قرار يلزم الحكومة بـ"القضاء على إسرائيل" حتى 2041

وتابع: "لا أحد ينخدع. إن جميع إرهابيي 11 سبتمبر (أيلول) جاؤوا من الوجهات المفضلة لدى بومبيو في الشرق الأوسط، ولا أحد جاء من إيران".

وسبق أن اعترف بومبيو أمام جمهور من جامعة تكساس "إيه آند إم"، في 15 نيسان 2019، بأن وكالة المخابرات المركزية "CIA"، تدرّب الموظفين بشكل خاص على "الكذب والغش والسرقة".

وقال بومبيو حينئذ: "كنت مدير وكالة المخابرات المركزية. لقد كذبنا، وغششنا، وسرقنا. كانت لدينا دورات تدريبية كاملة".

مقالات مقترحة
الخلاف ينفجر داخل هيئة التفاوض قبل مناقشة مبادئ الدستور السوري
انشقاقات داخل أحرار الشام بعد حزمة تعيينات جديدة
المهجرون في إدلب.. معارك لا تنتهي مع البطالة 
تركيا تتسلم 6.5 ملايين جرعة لقاح كورونا يوم الإثنين
إسبانيا.. استقالة رئيس أركان الجيش لتجاوزه الدور في لقاح كورونا
78 إصابة جديدة و6 وفيات بكورونا في مناطق سيطرة نظام الأسد