واشنطن: بشار الأسد يستخدم جيشه كجزء من آلة القتل

تاريخ النشر: 29.09.2020 | 07:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت الولايات المتحدة الأميركية إن جيش نظام الأسد أصبح جزءاً من آلة القتل التي يستخدمها رأس النظام بشار الأسد.

وفي تسجيل مصور، ضمن سلسلة "حقائق قيصر"، قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية، والمبعوث الخاص إلى سوريا، جويل رايبورن، إن بلاده فرضت عقوبات على ضباط كبار في جيش نظام الأسد وأجهزة الاستخبارات السورية.

وأضاف رايبورن أن "العقوبات فرضت على أولئك الضباط بسبب أمر صادم، وهو أن الجيش السوري أصبح جزءاً من آلة القتل التي يستخدمها الأسد"، مضيفاً أن ذلك "اكتشفه الشعب السوري وبقية العالم على مدى السنوات التسع الماضية".

وتابع رايبورن "لقد قتلوا الأطفال السوريين بالبراميل المتفجرة، وقتلوا مدنيين أبرياء باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد مناطق بأكملها في مناطق مثل الغوطة"، موضحاً أنه لذلك "سعت الولايات المتحدة بقوة لفرض عقوبات على القادة العسكريين السوريين، وليس فقط على القادة الحاليين، بل أيضاً على المتقاعدين منهم، وكذلك ضد قادة الميليشيات وقادة الحرب الذين يقودون مجموعات الشبيحة على سبيل المثال".

وفرضت وزارتا الخزانة والخارجية الأميركيتان، في 17 من حزيران الماضي، عقوبات مشددة على نظام الأسد بموجب قانون حماية المدنيين في سوريا، المعروف باسم "قانون قيصر"، وطالت العقوبات أسماء عديدة في حكومة النظام وأجهزة الأمنية والدائرة الاقتصادية والإعلامية التابعة له.

وأعلنت واشنطن في تموز الماضي عن لائحة عقوبات  جديدة تضم 14 كياناً وشخصاً إضافيين، بينهم حافظ بشار الأسد الابن الأكبر لرأس النظام.

ويستمد "قانون قيصر" اسمه من مصور سابق عمل لدى قوات النظام، وخاطر بالفرار في العام 2013 من البلاد وبحوزته 55 ألف صورة ، لـ 11 ألف سوري قُتلوا تحت التعذيب في مختلف فروع المخابرات وسجون النظام.


اقرأ أيضاً: عقوبات قانون قيصر ستخلق مستنقعاً يبتلع روسيا في سوريا